الحياة برس -  نظمت حركة "فتح" في خربة قيس في محافظة سلفيت، اليوم الجمعة، وقفة تضامنية للمطالبة باسترداد جثامين الشهيدين عمر أبو ليلى، ومحمد عبد الفتاح التي تحتجزها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
وقال أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد إننا لن ننسى دماء الشهداء الذي سقطوا دفاعا عن حقوق وكرامة شعبنا، وهذه الوقفة ستكون أسبوعية حتى يتم الإفراج عن جثامين الشهداء .
ودعا المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام لفضح جرائم الاحتلال العنصرية بحق الشهداء، والضغط على حكومة الاحتلال لتنفيذ التزاماتها حسب القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف.
بدورهم، ناشد ذوو الشهيدين مؤسسات المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن جثامين ابنيهما ليتم دفنها وفق ما يليق بهما، مُشيرين إلى أن الاحتلال باحتجازه لجثامين الشهداء يعبر عن السياسة العنصرية التي يُمارسها بحق الشهداء وعائلاتهم.
وتحتجز قوات الاحتلال جثامين الشهيدين عمر أبو ليلى ومحمد عبد الفتاح منذ أكثر من عام ونصف.