الحياة برس - عبر نشطاء بحرينيون على رفضهم لقرار تطبيع مملكة البحرين مع دولة الإحتلال الإسرائيلي من خلال إطلاقهم هشتاق " #بحرينيون_ضد_التطبيع ".
واعتبر النشطاء أن هذا القرار مخالفاً لإرادة الشعب البحريني، في حين قدم الكثير منهم إعتذارهم للشعب الفلسطيني عن هذه الخطوة، مؤكدين على وقوفهم بجانب فلسطين وقضيتها العادلة.
وفيما يلي عدداً من تغريدات النشطاء البحرينيين :.

دعاء البسكتي كتبت قائلة:"ارب سامحنا ولا تعاقبنا بسبة قرارات ما تمثلنا ولا بتمثلنا".


في حين كتب طلال:"ولنا في القدس ميعاد لا ننساه"
وناشط آخر يدعى الشهري كتب قائلاً:"لكل شخص يمدح المحتل اليهودي ، تذكر أن نهايتك متر في متر ، وما أبشع الموت وانت خائن لمسرى رسول الله ( الإسلام منتصر بك او بغيرك ، لكن انت لن تنتصر ألا بالإسلام )".

كما كتب رئيس منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان وعضو البرلمان البحريني السابق جواد فيروز كتب على تويتر: "أكبر وأفظع جريمة اقترفتها السلطة الحاكمة في #البحرين في تاريخها بحق الشعب والوطن والأمتين العربية والإسلامية والقيم الإنسانية هي التطبيع مع الكيان الصهيوني".
بينما نشرت الناشطة مريم المطاوع صورة لعلم فلسطين وكتبت تغريدة دعت فيها لإغلاق الحسابات التي تؤيد التطبيع على مواقع التواصل الاجتماعي: "حسابات التطبيع حتتسكر".
كما كتب الناشط أحمد قربان: "هذا الموقف الرسمي لا يمثلني كبحريني ولا يمثل أي فرد من أفراد الشعب، ولطالما كان الموقف الرسمي في #البحرين موقفاً شاذاً من قضايا الأمة المصيرية"، في حين كتب عقيل الرسام: "أنا بحريني أرفض التطبيع، القرار الرسمي لا يمثلني، تسقط إسرائيل".
الناشطة مراوي كتبت: "علموا أبناءكم أن التطبع مع اسرائيل خيانة للأمة الإسلامية، وعلموهم أن فلسطين دولة عربية حرة عاصمتها القدس".
أما الناشط علي عمران كتب: "موقفنا ثابت منذ الأزل على مسيرة أجدادنا، نقف ولن نحيد عن ذلك أبدا"، مرفقا تغريدته بصورة تعود لعام 1948 لمواطنين بحرينيين يحملون يافطة كتب عليها: "نحن البحرينيون نفدي فلسطين والعرب بل وكل المسلمين"، كما تداول نشطاء آخرون صورا تعود للعام 1947 لمظاهرات في البحرين منددة بقرار تقسيم فلسطين.