الحياة برس - عثر رعاة الرنة في أرخبيل التابع لروسيا في القطب الشمالي، على جثة جيفة دب كهفي من العصر الجليدي.
وقال باحثون الاثنين، أن الجيفة محفوظة بطريقة صحيحة، ونجم الإكتشاف عن ذوبان التربة الصقيعية، في رة بولشوي لياخوفسكي في جزر لاياكوفسكي.
ولا تزال أسنان الدب وأنفه بحالة سليمة، كما اكتشف العلماء في وقت سابق عظام الدببة الكهفية التي انقرضت منذ 15 ألف عام، ووصف علماء جامعة الشمال الشرقي الفيدرالية في ياكوتسك، الإكتشاف بالرائد.
وفي بيان صادر عن الجامعة، أكدت الباحثة، لينا غريغوريفا، أن "هذا هو الاكتشاف الأول والوحيد من نوعه، جيفة دب كاملة ذات أنسجة رخوة".
 وقالت غريغوريفا "لقد تم الحفاظ عليها تماما، مع وجود جميع الأعضاء الداخلية في مكانها، بما في ذلك الأنف. هذا الاكتشاف له أهمية كبيرة بالنسبة للعالم كله".
وقد عاش الدب حسب التحليل الأولي قبل 22 إلى 39 ألف عام.
 وفي سياق منفصل، تم العثور على ما لا يقل عن جيفة واحدة محفوظة لصغير دب كهفي في البر الرئيسي الروسي في ياقوتيا. ويأمل العلماء في الحصول على حمضه النووي.
وجراء الذوبان للتربة الصقيعية، تم العثور على حيوانات الماموث ووحيد القرن الصوفي، ومهر العصر الجليدي، وأشبال الأسود الكهفية وغيرها، من الحيوانات التي انقرضت منذ آلاف السنين.