الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي في لقاء عبر شاشة قناة الحوار الفضائية وخلال عدد من المقابلات الاعلامية : الويل للمطبعين من شعوبهم ومن شعوب الامة العربية ومن احرار العالم .
وقال عندما خذل المطبعين فلسطين خذلوا الامة العربية وخذلوا مسلمي ومسيحيي العالم وخذلوا شعوبهم وخذلوا احرار العالم . واضاف اذا فقد شعبنا الامل صنع المعجزات وسنخلق المعجزات للرد على هؤلاء المطبعين وعلى المحتلين والمستعمرين .
ونوه انه اصبح واضح ان ما يجري هو تصفية للقضية الفلسطينية ونقول لعن الله المطبعين والمزمرين والمطبلين والمهللين للاحتلال وللاستعمار الصهيو امريكي فهم بذلك يريدون ان يجهزوا على القضية الفلسطينية وهذا خنجر مسموم في خاصرة قضيتنا الفلسطينية وفي خاصرة حقوقنا الوطنية الثابته وما يجري يؤكد ان هؤلاء المطبعين الزعماء الدمى لامريكا ولاسرائيل لا يريدون القدس ويخالفون بذلك القوانين الدولية ويخالفون بذلك عقيدتهم الاسلامية لان القدس جزء من عقيدتنا وفلسطين ارض المحشر والمنشر والاسراء والمعراج وبوابة السماء واولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى نبينا محمد ومهد سيدنا المسيح وفلسطين ارض الرباط وبلد الصمود والتحدي والتصدي عن الامة العربية والاسلامية بكاملها ولكن لو طبع الاحتلال الاسرائيلي الصهيو امريكي مع كل دول العالم والعرب فنحن الصامدون وتبدا الحكاية من فلسطين ولن تنتهي الا من القدس ومن فلسطين والسلام الذي يحكون عنه اي سلام ولن يتحقق اي سلام حقيقي بدون حقوقنا الوطنية الثابته والمشروعة وفلسطين هي بوابة السماء ومفتاح السلام للعالم وللسلم العالمي .
واضاف مئة بالمئة ان ان الزعماء الدمى المطبعين هم من كانوا يسعون للتطبيع وتم جلبهم مثل الغنم مثل الخراف على مادبة اللئام وفرض عليهم كل شيء فرض ولا يعرفون ماذا في الاوراق التي وقعوا عليها فاي غباء هذا واي استهتار بمقدرات وبمقدسات الامة وما جرى في البيت الابيض من معاهدات امراتية وبحرانية مع الاحتلال الصهيو امريكي هو عبارة عن مهزلة حقيقية ويثبت ان هؤلاء المطبعين مجرد موظفين لدى الادارة الامريكية ولدى الاحتلال الاسرائيلي وما يقومون به ليس لصالح العرب ولا المسلمين ولا حتى المسيحيين وليس حتى لصالح احرار العالم ولم يستحوا حتى من شعوبهم .
وان رواية الاحتلال هي الحقيقية عن هذه المعاهدة بين الامارات والبحرين والاحتلال الصهيوني فالاحتلال يعرف ماذا يفعل فهو يريد ان يسيطر على العالم العربي ويحتل العالم العربي بشتى الاشكال ونحن نعرف ماذا يفعل الاحتلال عندنا في فلسطين فالاحتلال لا يريد تصفية القضية الفلسطينية وتصفية وجودنا وحسب وانما يريد ابتلاع الارض وابتلاع القدس وضم القدس وهم يعملون على ذلك منذ سنوات طويلة وهذا الاحتلال هو احتلال احلالي استعماري والمطبعين اصبحوا في خندق العداء مع شعوبهم ومع شعبنا ومع شعوب الامة وهم لم يستحوا من الشعب الاماراتي ولا من الشعب البحريني فالويل للمطبعين من شعوبهم ومن شعوب الامة العربية والاسلامية والمسيحية ومن احرار العالم وان الشعوب حية وموجودين في كل مكان وسينقلب السحر على الساحر .
واضاف لا يوجد اي مكسب يحققه هذا التطبيع المجاني ولا حتى سلام من اجل الحماية واي حماية فالحضن العربي هو الدافء بالنسبة لهؤلاء الزعماء الدمى وحضن الامة العربية ادفء لهم من الارتماء باحضان امريكا واسرائيل وهم منذ سنوات من سنة 2010 و 2011 يحاصرون شعبنا ولا يقدمون الدعم والمساعدات المالية ولا المعنوية وانما يتامرون في الامارات وفي امارات التامر وشعبنا صامد رغم كل المؤامرات وما يجري فنحن صامدون على الارض ومتمسكين بكل ذرة تراب من تراب الوطن صامدون وهذا الشعب الفلسطيني مهما تامروا عليه هذا شعب عملاق شعب الابداعات النضالية ودماءنا اقوى من جبروتهم ولحومنا اقوى من كل الجبروت الصهيو امريكي واقوى من كل المطبعين وورقة التوت التي يحاولون اخفاء عيوبهم من خلالها كلها كذب وهراء فهذا شعب الابداعات النضالية ابداعات في الصمود وابداعات في التحدي والتصدي والرباط وابداعات في المقاومة واذا فقد الامل صنع وخلق المعجزات ونحن سنصنع ونخلق معجزات حتى نقاوم هذا التطبيع وهذا التطبيل وهذا التزمير وهذا التهليل للاحتلال وان المطبعين من خلال هذه المعاهدات يقولون للاحتلال الاسرائيلي تعال الى كل العالم العربي واحتله فهم يريدون ان يعود الاستعمار الى العالم العربي بكافة اشكاله والوانه وانواعه فهم عندما خذلوا فلسطين خذلوا الامة العربية وخذلوا بلدانهم وشعوبهم وخذلوا كل احرار العالم ولكن نحن صامدون وسنصنع ونخلق المعجزات للرد على هؤلاء المطبعين وللرد على الاحتلال وعلى الاستعمار .         
وفي سياق اخر قال الشيوخي نحن الحقيقة واصحاب الحق والاختلال الى زوال واكد ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني في كافة اماكن تواجده وان شغبنا وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية لم يكلفون اي جهة ولا اي احد للتحدث باسمه .
وشدد ان السلام يبدء من فلسطين من خلال انهاء الاحتلال والاستيطان عن ارض دولتنا الفلسطينية المحتلة عام 67وعاصمتها الابدية القدس الشرقية وان اي تطبيع مع دولة الكيان الاحتلالي الصهيو امريكي خيانة للقدس وللمقدسات ولفلسطين وللامة العربية وللاسلام وللمسلمين .