الحياة برس - استنكر القيادي في حركة فتح ونائب مفوض مفوضية الإتحادات والنقابات العمالية بالهيئة القيادية وليد السمري، التجاهل المتعمد من وزير العمل الفلسطيني نصري أبو جيش لعمال قطاع غزة وعدم تخصيص جزء من المساعدات لهم.
وقال السمري في تصريح للحياة برس الخميس، أنه في الوقت الذي تتعرض فيه قضيتنا الفلسطينية لأشد المؤامرات ومشاريع التطبيع الخيانية التي تحاول تصفية قضيتنا ومصير شعبنا والنيل من صموده في وجه هذه المؤامرات يطل علينا وزير العمل، ليصادر حق  عمال القطاع.
وأضاف أن عمال غزة ليس لهم مصدر رزق، ويعانون شغف الحياة منذ سنوات طويلة، وزاد عليهم الإنقسام البغيض صعوبات بمختلف جوانب حياتهم.
 مشيرا إلى أن الكثير منهم لم يستلم مساعدات إنسانية بسبب النزعات الحزبية المقيتة، وجاء وزير العمل ليكتمل المشهد بسلوكه المشين ويختزل المساعدات التي تبرع بها البنك الدولي لمساندة عمال فلسطين بمقدار 700 شيكل لحوالي 68 ألف عامل، ليختزل الأمر بعمال الضفة الغربية ويحرم عمال قطاع غزة منها، متجاهلا كم المعاناة التي يعيشونها، من قبل جائحة كورونا وبعدها.
مؤكدا على حق قطاع غزة من كافة المساعدات التي تصل الحكومة الفلسطينية بنسبة 40%.
وطالب القيادي الفتحاوي، رئيس الوزراء محمد اشتية، بمحاسبة وزير العمل واحالته للمحاكمة، متهما اياه بخيانة الامانة التى وكلت اليه، واستبداله بوزير يرقى لهذه المسؤولية.
داعيا رئيس الوزراء، لمتابعة عمل الوزراء والحرص على عدم التمييز الجغرافي بين غزة والضفة.