الحياة برس - أطلقت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة وبمناسبة 25 سنة على تأسيسها شعارها الجديد، حيث تم افتتاح دار الندوة الدولية في تاريخ 28/9/1995 وبحضور مؤسسها ورئيسها القس الدكتور متري الراهب، السيدة انتصار الوزير "أم جهاد الوزير"، وسيادة المطران نعيم نصار، وممثل الحكومة الألمانية يوكلر.
وتم اختيار الشعار الفائز للمصمم جبرا متواسي بعد توافق لجنة التحكيم على فكرة وشكل الشعار، ويتميز الشعار برقم 25 ويتضمن عبارة "الاستثمار في الإبداع والأمل 1995 - 2020"، ويعكس الشعار الجديد عراقة دار الكلمة الجامعية منذ عام 1995 حيث قدمت العديد من البرامج الأكاديمية والثقافية والرياضية والصحية.
وعبر القس الدكتور متري الراهب مؤسس ورئيس دار الكلمة الجامعية عن سعادته بإنجازات دار الكلمة الجامعية على مدار 25 سنة، وأكد: أن دار الكلمة الجامعية هي قصة نجاح فلسطينية بإمتياز وهي عنوان للريادة المجتمعية اذ نمت البذرة الصغيرة التي وضعت في الأرض الفلسطينية الطيبة لتصبح زيتونة ضاربة بجذورها عميقاً في الارض الفلسطينية بينما تمتد جذوعها لتعانق الارض ببرامجها، واختتم كلمته بشكر كل من ساهم في إنجاح هذا الإنجاز العظيم التي حققته دار الكلمة الجامعية.
وتحتفل دار الكلمة الجامعية هذا العام بمرور 25 عاماً على تأسيسها، حيث ترجع بدايات دار الكلمة الجامعية الى النواة التاسيسية في دار الندوة الدولية والتي امتدت لتصبح اليوم دار الكلمة الجامعية أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتصميم والدراسات السياحية والرياضة، حيث تقدم برامج الى عدة آلاف من قطاعات الشباب والنساء والمسنين ببرامج نوعية، فلسطينية السياق وشمولية الطابع باتجاه رؤية واحدة.
وتم افتتاح دار الندوة الدولية في الثامن والعشرين من شهر أيلول للعام 1995، وشكلت المرحلة ما بين العام 1995 الى العام 1999 مرحلة التأسيس، وقد فازت دار الندوة الدولية بجائزة السياحة الاصيلة TODO!96،وفي هذه الأثناء أيضا وفي العام 1997 تمت استعادة جبل مرير ووضع حجر الأساس الأول لدار الكلمة: المدينة على الجبل بجهود القائد الرمز أبو عمار - ياسر عرفات، حيث تؤمن دار الكلمة الجامعية بأن الثقافة هي أداة التغيير، وفي العام 1999 تم انشاء مركز الكهف للفنون والحرف ومن هناك بدأت تظهر قصص النجاح
وبالرغم من الدمار الذي خلفه الاجتياح الاسرائيلي عام 2002 بقي خيارنا الابتكار حيث تم عام 2003 افتتاح مسرح وقاعة مؤتمرات الدار- دار الندوة الدولية.
وبعد ذلك تم الذهاب نحو الاستثمار في فلسطين والاستثمار في البناء والبنية التحتية: بناء صرح كلية دار الكلمة الجامعية والذي يتضمن مبنى الارث الثقافي والتنمية المجتمعية، صالة دار الكلمة الرياضية الداخلية بالمقاييس الاولومبية، مبنى مكتب