الحياة برس - لم يستبعد رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، توجيه ضربة عسكرية إستباقية لمنع إيران من التموضع عسكرياً قرب الحدود الشمالية التي تفصل بين سوريا ولبنان وفلسطين المحتلة.
جاء حديث نتنياهو خلال مراسم تأبين في المقبرة العسكرية غرب القدس المحتلة، لإحياء ذكرى قتلى الإحتلال في حرب أكتوبر 1973 مع مصر وسوريا.
وقال نتنياهو:"إننا قادرون على محاربة إيران، وسنفعل كل شيء من أجل حماية إسرائيل ولا نستبعد ضربة استباقية". 
أوفير جندلمان المتحدث باسم نتنياهو قال أيضاً:"لن نسمح لإيران بالتموضع في الشمال حتى لو لم تهاجمنا، وسنمنعها من حشد قواتها هناك وسنحاربها".