الحياة برس - مع استمرار تنصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي من مسئولياتها تجاه قطاع غزة حماية يحذر من كارثة انسانية وشيكة الوقوع نتيجة نفاذ عدد من الأدوية والمستلزمات الضرورية لمواجهة كورونا يحذر مركز حماية لحقوق الإنسان من كارثة إنسانية وشيكة الوقوع في قطاع غزة نتيجة النقص الحاد في الأدوية والمستلزمات الطبية لاسيما ما يتعلق منها بتشخيص وكشف تفشي فايروس كورونا في ظل تنصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي مسئولياتها تجاه سكان الأراضي المحتلة، ويطالب بالضغط على سلطات الاحتلال  من أجل احترام القانون الدولي ووقف القيود ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة للعام الرابع عشر على التوالي والسماح بإدخال كافة الموارد والمستلزمات اللازمة لمواجهة تفشي وباء كورونا في قطاع غزة.
فوفقاً لمتابعة المركز فقد حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع من نفاذ عديد الأدوية والمسحات المخبرية اللازمة لتشخيص فيروس كورونا في القطاع، ما ينذر بتوقف المختبر المركز في القطاع خلال الايام القليلة القادمة.
ويأتي تحذير وزارة الصحة بالتزامن مع ارتفاع ملحوظ في عدد المصابين بفايروس كورنا وشح الامكانيات المتوفرة لعلاجهم ، حيث أعلنت الوزارة صباح اليوم الخميس الموافق 01/10/2020 عن تسجيل 127 إصابة بفايروس كورنا في محافظات القطاع ما يرفع إجمالي عدد المصابين إلى 3075 مصاب بالإضافة 22 حالة وفاة أثر اصبتهم بفايروس كورنا.
مركز حماية لحقوق الإنسان، إذ يعرب عن قلقه الشديد من تفاقم الأزمات المتعلقة بالقطاع الصحي الناتجة عن الحصار المطبق الواقع على قطاع غزة فضلاً عن ارتدادات الانقسام السياسي على الواقع الإنساني في قطاع ، فإنه
يحذر من تداعياتها الخطيرة في ظل تفشي وباء كورونا، وبدوره:
1. يطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء الحصار
المفروض على قطاع غزة للعام الرابع عشر على التوالي.
2. يطالب منظمة الصحة العالمية وجامعة الدول العربية والدول الصديقة للعمل
على ادخال كافة الاجهزة والمعدات الطبية اللازمة للتصدي لوباء كورنا .
3. يدعو المركز المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية
لضرورة الحشد من اجل ضمان رفع القيود وادخال المستلزمات اللازمة لمواجهة
تفشي وباء كورنا لتجنيب القطاع كارثة إنسانية محققه.