الحياة برس - بعد تنفيذها لمحاكاة العودة الآمنة للمدارس لطلبة الثانوية العامة "التوجيهي" في قطاع غزة، أعلنت وزارة التعليم في القطاع عن جهوزيتها الكاملة لإستئناف تدريس طلبة الثانوية العامة كمرحلة أولى من مراحل العودة الآمنة للمدارس.
وكانت المسيرة التعليمية قد تعطلت في القطاع في أغسطس الماضي بسبب فيروس كورونا.
وقال وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور زياد ثابت عقب مشاركته في تنفيذ محاكاة العودة الآمنة للمدارس في مدرسة خالد الحسن الثانوية للبنين بمديرية تعليم خانيونس: إن وزارة التعليم بالتعاون مع وزارة الصحة أعدت دليلاً كاملاً يتضمن إجراءات صحية وتعليمية دقيقة لاستئناف التدريس بشكل آمن ووقاية وحماية الطلبة من فايروس كورونا. 
وأضاف ثابت:"جئنا اليوم لنتابع عن قرب ونجري اختباراً لدليل العودة الآمنة للمدارس من خلال محاكاة عملية، لافتاً إلى أنه بعد تنفيذ المحاكاة الناجحة اتضح لنا جانبين الأول: سلامة دليل وخطط الوزارة وجهوزيتها في استئناف الدراسة، والثاني وجود بعض الملاحظات التي سيتم تلافيها ووضع بنود لها في الدليل، لافتاً إلى أن هدفنا الرئيسي استئناف التعليم في بيئة وجو تعليمي صحي وسليم بشكل كامل لطلبتنا ولمعلمينا.
وأشاد ثابت بالتعاون مع وزارتي الصحة والداخلية ولجنة طوارئ خانيونس وطواقم وزارة التعليم ومدرسة خالد الحسن وطلابها والمجتمع المحلي في تنفيذ عملية المحاكاة.
وجرى تنفيذ المحاكاة من خلال إحضار نصف طلاب المدرسة بعد تقسيم كل شعبة مدرسية إلى شعبتين حيث لا يزيد عدد الطلبة في الشعبة الواحدة عن 25 طالباً.
وتم في المحاكاة فحص جميع الإجراءات الواردة في دليل العمل في ظل كورونا بما يشمل كيفية وصول الطلبة من البيت إلى المدرسة، وكيفية استقبال الطلبة وفق إجراءات السلامة والوقاية، ثم سير اليوم الدراسي بما في ذلك آليات الاستراحات، وعمل المقصف المدرسي، والأنشطة التعليمية حتى مغادرة الطلبة في نهاية اليوم الدراسي، الذي تكون من 5 حصص دراسية.
وخلال تنفيذ المحاكاة ظهر التزام الطلبة والطاقم التدريسي بكافة إجراءات السلامة والوقاية التي وضعتها الوزارة، وأعرب الطلبة عن ارتياحهم وفرحهم بقرار الوزارة العودة لمدارسهم بعد فترة انقطاع، موضحين أنهم سيبذلون الجهد الكبير في تلقي العلم وزيادة التحصيل الدراسي وتحقيق أمنياتهم باجتياز مرحلة الثانوية العامة بنجاح وتفوق.