الحياة برس - كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، عن موقف الولايات المتحدة الأمريكية، ودولة الاحتلال الإسرائيلي من الجهود الفلسطينية الخالصة لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية.
وقال الرجوب في تصريح إذاعي، أن تل أبيب وواشنطن تواصل ممارسة الضغوط لإفشال تلك الجهود، ومحاولة قتل أي أمل في حياتنا، ولكن كل ذلك سيتحطم بصمودنا ومقاومتنا.
في سياق متصل قال الرجوب أن وفداً من فتح، سيتوجه للعاصمة السورية دمشق الإثنين، لإجراء حوارات مع الجهاد الاسلامي، والجبهة الشعبية القيادة العامة، والجبهة الشعبية لتحرير فلسسطين، والجبهة الديموقراطية، إضافة إلى منظمة الصاعقة، بهدف انضاج ظروف الدعوة إلى الإنتخابات. 
مؤكداً على ضرورة تفويض الفصائل كافة للرئيس محمود عباس ليتمكن من إصدار مرسوم رئاسي للدعوة للإنتخابات، ويتلو ذلك حوار وطني شامل في مصر لمناقشة الآليات التي يجب أن نعمل بموجبها والأساس السياسي للإنتخابات.
مشيراً إلى أن التفاهمات مع حماس تنص على إجراء الإنتخابات بالتمثيل النسبي خلال ستة أشهر، على ثلاث مراحل " تشريعية - رئاسية - مجلس وطني "، بالتوالي.
كما أبلغت فتح، حماس، رغبتها تشكيل حكومة إئتلاف وطني بعد الإنتخابات وما عدا ذلك سيكون على طاولة الأمناء العامون دون تحديد موعد لإجتماعهم