الحياة برس - قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأربعاء، إن هذا الضغط الأمريكي - الإسرائيلي الرامي لخدمة الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي سوف يتبخر، واقول لبعض الإخوة العرب اتعظوا من التاريخ. 
مشيرا الى أن كل وحدة استيطانية هي مشروع ضم لأرضنا نرفضها ونطلب من العالم رفضها كما رفض مشروع الضم. 
وأضاف:"نواصل إجراءاتنا المشدده لتقليص مساحة انتشار فيروس الكورونا حيث يشهد العام عودة مكثفة للفايروس وازدياد في الإصابات".
وتوقع أن يكون الشتاء القادم صعبا علينا جميعا، لذلك نقوم بتوظيف مئات الأطباء والممرضين وموظفي الخدمات الصحية والطبية، ونزيد من أسرة العناية المكثفة وأجهزة التنفس، ومراكز العلاج والفحص والمختبرات.
وفي قضية الكهرباء قال انها بداية النهاية لأزمة الكهرباء قبل حلول الشتاء القادم حيث افتتحنا محطة صرة بما يخدم شمال الضفة الغربية، وخلال أيام محطة قلنديا وبليها محطة بيت اولا في الخليل
ويناقش مجلس الوزراء اليوم الخطة الشاملة لإصلاح قطاع المياه ومأسسة هذا القطاع.
ويُوقع اليوم اتفاق استئناف العمل في منطقة يطا/ جنوب الخليل لمشروع الصرف الصحي المتوقف منذ فترة زمنية طويلة، وهو بقيمة 57 مليون دولار ومشاريع أخرى موازية بقيمة إجمالية تصل الى 70 مليون دولار.
كما تمت مساعدة مستشفيات مدينة القدس بعد توقف المساعدات الأمريكية، حيث تم ترتيب دفعات لمستشفى المطّلع، وتأمين قرض لمستشفى المقاصد بقيمة 45 مليون شيكل من أجل المساعدة في إخراج المستشفى من أزمته وإعادة هيكلة عمله.
وجدد التأكيد أن الحكومة تعيش ظروفا صعبة، من حصار مالي وضغوط وتشويش على عملها وتشويه لرواية شعبنا وتاريخه النضالي، ولكن نحن شعب الجبارين القادر على اجتياز الحصار واجتياز الأزمة كما اجتزناها سابقا، ولكن هذه المرة نخرج أقوى بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.