الحياة برس - قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم السبت، أن اللقاءات الوطنية بهدف إنهاء الإنقسام مستمرة، مشيراً لوجود مسؤولية عالية لدى كل الفصائل نحو هذا التوجه.
وكشف صيدم خلال حديثه لصوت فلسطين الرسمي السبت، أنه سيتم عقد إجتماعات خلال الايام المقبلة في أحد العواصم العربية بين وفدي فتح وحماس، ولم يكشف عن إسمها.
وأكد على دعم اللجنة المركزية لحركة فتح هذا الحوار، والإتفاق على تعزيز الحوار لتشكيل قناعة شاملة ومكتوبة من كافة الفصائل للدخول في العملية الإنتخابية، التي يجب أن تكون جامعة وليست ندية، لمواجهة التغول الأمريكي والإسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني، والتطبيع العربي.
مشدداً على ضرورة إستغلال الأجواء الإيجابية السائدة الآن والإستعداد للمرحلة المقبلة، كما أن الخطوة المتمثلة بإصدار مرسوم رئاسي يحدد موعد الإنتخابات سيكون نقطة حاسمة.