الحياة برس - بحث رئيس الوزراء محمد اشتية، مع وفد من شركة توزيع كهرباء الشمال برئاسة رئيس مجلس إدارتها محمد شنار، اليوم السبت، المخططات التطويرية لخدمات الكهرباء شمال الضفة الغربية، خاصة بعد تشغيل محطة توزيع صرة غرب نابلس.
وقال رئيس الوزراء، خلال اللقاء، إن تشغيل محطة صرة يمثل حلا لمشاكل الكهرباء في نابلس ثم طولكرم التي عانى منها المواطنون طويلا، ومع تشغيل محطتي قلنديا ثم بيت أولا سنتغلب على معظم مشاكل الكهرباء في المحافظات، لتقديم خدمات أفضل وبسعر اقل للمواطنين.
وأشاد بالجهد المشترك لكل الشركاء لإنجاح إطلاق محطة صرة بعد أن تم تعطيلها من قبل الاحتلال الإسرائيلي لفترة طويلة، وأكد أن الحكومة تعمل على تنظيم قطاع الطاقة لتوحيد الأسعار وتوفير أفضل خدمة للمواطن.
وقال اشتية: "نريد أن تكون قرانا جميعها مضاءة بشوارعها وبيوتها، وتوفير هذه الخدمات الأساسية هو أساس تعزيز صمود المواطنين في أرضهم، مقابل المستعمرة التي تسرق أرضنا ومقدراتنا".
وشدد على أهمية الاستثمار في الطاقة البديلة لرفع مساهمتها إلى الربع من إجمالي الطاقة المستهلكة في فلسطين، وأن الحكومة ستيسر على المستثمرين في هذا المجال، مشيرا إلى ان عطاء كبيرا سيتم طرحه خلال أيام للاستثمار في الطاقة البديلة في مكب نفايات زهرة الفنجان.
من جانبه، شكر وفد الشركة، رئيس الوزراء على جهوده الحثيثة ومتابعته حتى تشغيل محطة صرة المعطلة منذ 9 سنوات، واستعرض خططه المستقبلية لتوسيع عمل الشركة وزيادة المستفيدين منها خاصة في المناطق النائية والمهددة من الاحتلال.
وحضر اللقاء: رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم، ورئيس مجلس إدارة شركة النقل زياد جويلس، والرئيس التنفيذي لمجلس تنظيم قطاع الكهرباء حمدي طهبوب.