الحياة برس - أكد عبد الإله الأتيرة مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني، على أن كافة المؤشرات تشير الى أن الذهاب للانتخابات الشاملة أمر محسوم لا رجعة عنه.
وأضاف في تصريح اذاعي تابعته الحياة برس الثلاثاء، أن الجهود متواصلة لانهاء الانقسام بشكل جاد وحقيقي.
وتطرق في حديثه لملف الموظفين، مؤكدا أن الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد اشتية، تعمل على المساواة بين الموظفين في كافة محافظات الوطن، لكن الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها الحكومة تعيق ذلك.
مشيرا الى أن الحكومة الفلسطينية تعتمد في ميزانيتها على المقاصة المحتجزة لدى الاحتلال بنسبة 50%، والدخل المطلوب  لتغطية كافة المصاريف الشهرية للحكومة من رواتب وغيرها، تبلغ مليار و٢٠٠ مليون شيكل شهريا، والعجز الآن يبلغ مليار شيكل شهريا.
مؤكدا أن هناك جهود دولية مستمرة لانهاء ملف المقاصة، متوقعا ان يكون هناك انفراجة قريبة جدا.