الحياة برس - اعتبرت وزارة الخارجية الفلسطينية الأربعاء، أن قرار حكومة الإحتلال ببناء 2166 وحدة إستيطانية جديدة في مناطق الضفة الغربية، عملية سرقة وضم تدريجي للأرض الفلسطينية.
وقالت الوزارة أن المجلس الأعلى للتخطيط والبناء التابع للإدارة المدنية الإسرائيلية، سيصادق على بناء آلاف الوحدات الأخرى من ضمنها 5 آلاف وحدة في جلسته الخميس.
مؤكدة أن هذا القرار يشكل إنتهاكاً جديداً يضاف لسلسة الإنتهاكات والجرائم الإسرائيلية المتصاعدة بحق الأراضي الفلسطينية.
ورأت الوزارة، في بيانها، ان قرار الحكومة الإسرائيلية دليل جديد على استمرارها في تنفيذ مخططات الضم وفرض السيطرة الإسرائيلية على الارض الفلسطينية المحتلة، تنفيذا لما تسمى صفقة القرن الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية سياسيا وبشكلا يترافق مع فرض وقائع جديدة على الارض في محاولة لانهاء حل الدولتين.