الحياة برس - يحتفل العالم في الثاني والعشرين من أكتوبر من كل عام، في اليوم العالمي لـ"التأتأة" أو التلعثم، لرفع مستوى الوعي العام عن حالة يعاني منها ملايين البشر حول العالم.
التقارير الدولة تشير لوجود 70 مليون شخص يعاني من التأتأة، ما نسبته 1% من سكان العالم، وتحتفل المنظمات الأممية والهيئات المعنية للتضامن مع المرضى، في عام 2009، تم إعتماد الوشاح ذو اللون أخضر البحر، أو الأخضر المزرق.
لإرتباط اللون الأزرق بشكل تقليدي بالهدوء، والأخضر يمثل الحرية والعدالة، وتم مزجهما لإظهار العلاقة بين السلام والحرية.
ومن المقرر أن يتم تنظيم اليوم العالمي لـ"التأتأة" من قبل ثلاث منظمات، وهي الرابطة الأوروبية لجمعيات التأتأة، وجمعية الطلاقة الدولية، وجمعية التأتأة الدولية، بينما يتضمن اليوم العالمي للتأتأة العديد من الفعاليات المختلفة؛ بدءاً من المؤتمر السنوي والذي يقام في 1 أكتوبر إلى 22 أكتوبر من كل عام بدءاً من عام 1998، والذي يستهدف الأشخاص الذين لديهم اهتمام بالتأتأة بالإضافة إلى علماء علم أمراض النطق واللغة.