الحياة برس - انتفضت الكويت للدفاع عن الدين الإسلامي والنبي محمد "صلى الله عليه وسلم"، بعد الإساءة التي أقدم عليها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وقالت مصادر كويتية أن 54 محلاً تجارياً أزال البضائع الفرنسية من قوائم بضائعه، وسط دعوات لمقاطعة أكبر للمنتجات الفرنسية.
وكان ماكرون قال الأربعاء، أن الرسومات والكاريكاتيرات ستتواصل، في إشارة للرسوم المسيئة للنبي محمد، وجاء ذلك خلال كلمته في مراسم تأبين المدرس الفرنسي صاموئيل باتي، الذي قتل على يد شاب شيشاني انتقاماً منه على إسائته للنبي.
وقال ماكرون:"سنواصل أيها المعلم سندافع عن الحرية التي كنت تعلمها ببراعة وسنحمل راية العلمانية عاليا، ولن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض، سنقدم كل الفرص التي يجب على الجمهورية أن تقدمها لشبابها دون تمييز وتهميش، سنواصل أيها المعلم مع كل الأساتذة والمعلمين في فرنسا، سنعلم التاريخ مجده وشقه المظلم وسنعلم الأدب والموسيقى والروح والفكر".