الحياة برس - شارك أكثر من 50 مليون أمريكي في الإدلاء بأصواتهم في الإقتراع المبكر بالإنتخابات الرئاسية حسب ما أظهرت بيانات مشروع الإنتخابات الجمعة.
وتأتي هذه الإحصائية الكبيرة قبل 11 يوماً على تاريخ التصويت.
وفي حالة واصلت الوتيرة على هذا النحو سيؤدي لتحقيق نسبة لم تسجيل في الإنتخابات الأمريكية منذ ما يزيد عن 100 عام.
والعدد المثير للدهشة، مؤشر على اهتمام بالغ بنتيجة المنافسة بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي جو بايدن، وكذلك على رغبة الأمِريكيين في تقليل خطر تعرضهم للإصابة بكوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 221 ألف شخص في بلادهم حتى الآن. 
عدد من الولايات الأمريكية عملت على توسيع نطاق التصويت المبكر، عبر البريد قبل موعد يوم الإنتخابات المقرر في الثالث من نوفمبر المقبل، في محاولة للوقاية من كورونا.
مايكل ماكدونالد الأستاذ في جامعة فلوريدا الذي يدير مشروع الانتخابات الأمريكية، توقع أن يشارك نحو 150 مليون أمريكي في الإنتخابات بما يشكل 65% ممن يحق لهم التصويت وسيكون حينه أعلى إقبال على التصويت يسجل منذ عام 1908م.