الحياة برس -  دعا رئيس الوزراء، وزير الداخلية محمد اشتية، هيئة التوجيه السياسي والوطني، الى بذل كل الجهود لمواجهة حرب التزوير التي تشن على روايتنا الفلسطينية، ولمن يسيء للدين والوطن، وتعزيز الانتماء الوطني لدى المجتمع.
وأشاد اشتيه خلال زيارته المقر العام لهيئة التوجيه السياسي والوطني، بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، التقى خلالها بالمفوض السياسي العام اللواء عدنان الضميري، ومدراء الهيئة في المحافظات وكادرها، بالجهد الذي تقوم به الهيئة على كافة المستويات، واعدا بالاطلاع على مطالبها، وتلبيتها وفق الإمكانيات المتاحة.
واطلع رئيس الوزراء على طبيعة عمل الهيئة، ونشاطاتها وبرامجها المتنوعة ودورها في تعزيز وتكريس القيم الوطنية والإنسانية والانتماء، والحفاظ على السلم الأهلي والخطاب الوحدوي، وتنفيذ الأجندة السياسية والحكومية، إضافة لعلاقتها التعاونية بين كافة المؤسسات الأمنية والمدنية والمجتمع المدني.
واستعرض اشتية الوضع السياسي العام، وتأثير ما يجري في العالم والمنطقة على وجه الخصوص على قضيتنا الفلسطينية، والأزمات المتلاحقة التي يفرضها الاحتلال، لا سيما الازمة المالية وتبعاتها على الوضع الاقتصادي، قائلا: "نريد وطنا نعيش به بحرية وكرامة ونأكل لقمة عيشنا بحرية وكرامة أيضا، وكما عبرنا كل الأزمات التي مرت علينا، سنعبر هذه الأزمات".