الحياة برس - أطلقت وزارة النقل والمواصلات بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرور اليوم الأحد، حملة الفحص الشتوي للمركبات في جميع محافظات الوطن، والتي تستمر لمدة 5 أشهر بهدف ضمان جاهزية واستعداد المركبات لفصل الشتاء والظروف الجوية القادمة.
وشارك في فعالية انطلاق الحملة بمدينة رام الله، وزير النقل والمواصلات عاصم سالم، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ونائب مدير عام جهاز الشرطة العميد جهاد مسيمي، واتحاد شركات التأمين، وممثلون عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، وطواقم الوزارة وشرطة المرور.
وقال سالم: "يجب على المواطنين القيام بتجهيز مركباتهم وفحصها استعدادا لفصل الشتاء، من أجل ضمان سلامة مستخدمي الطريق، وضرورة الالتزام الكامل من قبل جميع المواطنين بهذه الإجراءات".
وثمنت غنام جهود الوزارة والمجلس الأعلى للمرور من خلال هذا العمل المهني والمتقدم في حماية أهالينا، والحرص الشديد الذي يبديه المجلس تجاه الطرق ومشاكلها، ومحاولته لإيجاد الحلول المهنية اللازمة على الدوام.
ودعا المسيمي المواطنين إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات المطلوبة من هذه الحملة تجنباً للحوادث المرورية وللحفاظ على أرواحهم، مشدداً على أن الشرطة لا تهدف من خلال حملة الفحص الشتوي إصدار المخالفات إنما الحفاظ على سلامة المواطنين.
أما الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للمرور محمد حمدان، أكد أن الالتزام بهذه الإجراءات يساهم بشكل كبير بالتخفيف من آثار الأحوال الجوية على سلامة المواطنين، وبالتالي انخفاض نسبة الحوادث على الطرق، مشيرا إلى أن المجلس وزع مواد توعوية على المركبات وسائقيها بهدف إرشادهم للإجراءات المناسبة.
ولفت المُسير للإدارة العامة للمرور العقيد لؤي شعبان إلى أن الحملة تهدف لفحص الأجزاء الاساسية في المركبة للتأكد من صلاحيتها، وإشعار السائق بضرورة صيانة الخلل إذا وجد من أجل سيرها على الطريق بأمان.
وتابع: "إذا كانت المركبة صالحة يتم منحها ملصقا يوضع على الزجاج بأن هذه المركبة فحصت، وصالحة للسير على الطرق، أما إذا كان فيها خلل بسيط يتم حجز أوراق السائق لإصلاح الخلل، وفي حالة كان هناك خلل جوهري كعطل في عمل الفرامل ويتم اعطاء اشعار للسائق بتنزيل المركبة إذا لم يعمل على إصلاحها، كما تحرر المخالفات القانونية بحقه لعدم الامتثال لشروط الأمن والسلامة".
يذكر أن حملة الفحص الشتوي هي حملة سنوية يتم تنفيذها في جميع محافظات الوطن بهدف تحفيز السائقين لفحص مركباتهم لتقليل عدد الحوادث المرورية التي تزداد وتيرتها مع بداية فصل الشتاء، من خلال مجموعة من الإجراءات المتمثلة بفحص المركبات وأجزائها الرئيسة للتأكد من سلامتها وتوفير إجراءات السلامة العامة فيها، تسبقها حملة إعلامية لتحفيز السائقين لعمل الصيانة لمركباتهم وتجهيزها بالصورة المناسبة لمواجهة المخاطر في فصل الشتاء خاصة خطر الانزلاق أثناء القيادة.