الحياة برس - قال الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، بأنه سيعمل على إستعادة إحترام العالم للولايات المتحدة الأمريكية، وستكون أكثر عدلاً وإنصافاً.
جاء ذلك في خطاب النصر لبايدن، والذي ألقاه في مدينة ويلمنغتون في ولاية ديلاوير فجر الأحد بتوقيت القدس المحتلة، ليصبح بذلك الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة.
وقدم بايدن في بداية خطابه الشكر للشعب الأمريكي الذي أعطاه 74 مليون صوت وهو عدد غير مسبوق في الإنتخابات الأمريكية، مشيراً لوجود سعادة كبيرة في العالم بأسره وأملاً بالمستقبل.
وقال:"لمسنا في كل العالم سعادة وأملا في المستقبل، وقد حان الوقت لاستعادة الاحترام لأميركا في كل العالم، كما لا يوجد ولايات حمراء وأخرى زرقاء، هناك أميركا". 
وقال "علينا ان نعطي الفرصة لبعضنا البعض، فقد حان الوقت للتخلص من الخطاب الحاد، والتوقف عن معاملة خصومنا كأعداء، فهذا الوقت لشفاء أميركا".
وأولى القضايا التي أعلن بايدن عن إهتمامه بها هي أزمة فيروس كورونا، معلناً عن تشكيل فريق من العلماء كمستشارين لوضع خطة لمواجهة الجائحة إعتباراً من كانون الثاني / يناير، موعد إستلامه الحكم رسمياً.
وقال "سنبدأ العمل بجدية للسيطرة على جائحة كورونا (كوفيد-19) قبل كل شيء، فلا يمكن الحفاظ على الاقتصاد دون القضاء على الجائحة".
كما تحدث عن تحسين نظام الرعاية الصحية، وإعادة بناء الطبقة الوسطى التي تمثل " العمود الفقري للبلاد "، والتي تأثرت بشكل كبير خلال حكم ترمب الذي ركز على دعم الشركات وأسواق المال.
وأعطى بايدن كذلك بعض الملامح لسياسته تجاه بعض القضايا الخارجية، وبضمنها العودة إلى اتفاقية باريس بشأن المناخ.
وسبق خطاب النصر لبايدن كلمة مقتضبة لنائبته كمالا هاريس، اعتبرت فيها انتخاب بايدن "رسالة واضحة باختبار الأمل والوحدة والكرامة والعلم والحرية الحقيقية".