الحياة برس - من المتوقع أن يكشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن أول مطالبه من الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن خلال وقت قريب.
وقالت صحيفة "إسرائيل هيوم"، نقلاً عن مصدر في الرئاسة الفلسطينية، أن الرئيس عباس سيطلب من بايدن نقل السفارة الأمريكية من القدس وإعادتها لتل أبيب.
وتأتي المحاولة الفلسطينية رغم تأكيد بايدن وفريقه على عزمهم الإبقاء على السفارة في القدس وعدم التراجع عن إعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال.
وأوردت الصحيفة أيضا أن القيادة الفلسطينية أبلغت بايدن باستعدادها لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل من النقطة التي توقفت عندها عام 2016".
وكان بايدن أعلن أنه لن يلغي قرار نقل السفارة للقدس، في حين سيعيد فتح القنصلية الأمريكية بالقدس الشرقية بهدف "إشراك الفلسطينيين " من أجل الحفاظ على إمكانية تسوية الصراع على أساس حل الدولتين الذي كان يرفضه الرئيس المهزوم دونالد ترامب