الحياة برس - انطلقت فعاليات إحياء الذكرى الـ16 لاستشهاد الزعيم الراحل ياسر عرفات، اليوم الأربعاء، في عدد من محافظات الضفة الغربية.

رام الله

أحيا الآلاف من أبناء شعبنا الذكرى الـ16 لرحيل الرمز ياسر عرفات، في فعالية مركزية انطلقت من دوار المنارة وسط رام الله، باتجاه الضريح، حيث وضع نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام أكليلا من الزهور على الضريح، وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة، مؤكدين السير على نهج الشهيد حتى نيل الحرية والاستقلال.
كما شارك عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وعدد من الوزراء، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية في الفعالية التي دعت اليها حركة "فتح".
والقى العالول نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس كلمة، عدد فيها مناقب الشهيد، وأننا سنمضي قدما على خطاه حتى نيل الحقوق المشروعة لشعبنا.
كما نظمت حركة الشبيبة الفتحاوية مسيرة في مدينة رام الله، إحياء للذكرى السادسة عشرة لرحيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات.
وردد المشاركون في المسيرة شعارات تعدد مناقب الرئيس الراحل، ودوره في دعم الوحدة الوطنية، ومواقفه الراسخة تجاه الثوابت الوطنية، والتي استشهد مدافعا عنها.

معرض صور في بلدة سلواد إحياء للذكرى

نظمت بلدية سلواد شرق رام الله، وإقليم حركة "فتح" في منطقة تل العاصور، معرض صور، إحياء للذكرى الـ16 لرحيل الشهيد ياسر عرفات.
ويضم المعرض الذي أقيم في قاعة نادي سلواد، ويستمر على مدار يومين، مجموعة من الصور التي التقطها المصور الصحفي جمال العاروري، والتي توثق مراحل من تاريخ الشهيد أبو عمار، أبرزها فترة حصاره في مقر الرئاسة برام الله في آذار/ مارس من العام 2002.
وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن إحياء ذكرى رحيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات تمثل مناسبة لاستلهام العبر والدروس والقيم من تجربة القائد الملهم أبو عمار، خاصة في هذه المرحلة التي تشهد تحديات كبيرة.
وشدد فارس على أن حضور شخصية الشهيد عرفات وميراثه خاصة في المرحلة التي سبقت اغتياله، تشكل مسألة ضرورية لا بد من تعليمها ونقلها للأجيال القادمة.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة، إن ذكرى رحيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات تمثل مناسبة أليمة وعظيمة في الوقت ذاته.
وأضاف ان أبو عمار يمثل الهوية الوطنية وإحياء ذكراه يجسد أهمية تعميق التمسك بالحقوق الوطنية وبالدولة الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذه الذكرى يجب أن تكون مغروسة في وعي شعبنا، لترسخ انتمائه، خاصة في ظل الوضع الفلسطيني الراهن يواجه صعوبات كثيرة، وفي مقدمتها الانقسام.

مسيرة حاشدة في الخليل

أحيت حركة "فتح" اقليم جنوب الخليل، اليوم الأربعاء، الذكرى بمسيرة حاشدة في بلدة دورا جنوب الخليل، بمشاركة طلاب المدارس والجامعات والمؤسسات الاهلية والرسمية والخاصة، ورؤساء البلديات.
وانطلقت المسيرة من أمام مدرسة الرازي بجانب مقام النبي نوح وصولا إلى موقف السيارات بجانب بلدية دورا، رفع المشاركون خلالها الاعلام الفلسطينية والصور الرئيس الراحل، وتقدمت فرق الكشافة المسيرة حيث المهرجان الخطابي.
وتحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور صبري صيدم، عن إحياء ذكرى الرئيس الراحل أبو عمار، وقال: في الذكرى العطرة لرحيل الشهيد ياسر عرفات جئتم لتخليد ذكراه الباقية في قلوبكم.
واضاف: في هذا المحضر الذي خيم على صدورنا ومحيانا وقلوبنا جميعا الحزن برحيل زميلنا القائد الدكتور صائب عريقات ومعه في هذه الذكرى رحل الاسير الحي كمال ابو وعر، ومعه رحلت ايضا سحر عكوب في وزارة التربية والتعليم العالي، في يوم واحد خسرنا أركان ثلاثة وسيبقى الشعب الفلسطيني يقدم شهداء على الارض وسنبقى على العهد باقون.
واشار الى أن انتصارنا لن يكون الا بالوحدة الفلسطينية، ومسيرتنا لن تتجه إلا باتجاه المصالحة، والتأكيد على الثوابت، والاحتكام الى صندوق الاقتراع، والالتزام برؤية القيادة الفلسطينية التي لن تهادن ولن تساوم.

جنين: وقفة في ميدان الشهيد أبو عمار

أحيت محافظة جنين الذكرى السادسة عشرة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، عبر وقفة نظمتها حركة فتح إقليم جنين، ومنطقة الشهيد أبو عمار، وفصائل العمل الوطني والإسلامي، اليوم الأربعاء، وذلك احتجاجًا على استشهاد شهيد الحركة الأسيرة كمال أبو وعر نتيجة سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها سلطات الاحتلال، وتأبين القائد الوطني صائب عريقات.
ونظمت الوقفة في ميدان الشهيد أبو عمار أمام مقر المحافظة بمدينة جنين، بحضور المحافظ أكرم الرجوب وقادة الأجهزة الأمنية وعائلة الشهيد أبو وعر، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية وفصائل العمل الوطني والإسلامي.
ونقل الرجوب تحيات الرئيس إلى المشاركين في المهرجان، مؤكدًا إصرار الرئيس على مواصلة النضال على درب الشهيد الراحل أبو عمار لتحقيق الكرامة والحرية للشعب الفلسطيني، من خلال مختلف الوسائل وعبر التحرك السياسي العالمي الذي يصطدم بالتعنت الإسرائيلي وإدارة الظهر من قبل بعض الدول العربية والانبطاح إلى إسرائيل.
وقال الرجوب: "إن شعبنا الفلسطيني وقيادته مستمران في نضالهما لتحقيق حلم أبو عمار والشهداء جميعا".
وعدّد مناقب الراحل أبو عمار الذي استشهد متمسكًا بالثوابت الوطنية، داعيًا كافة مكونات شعبنا للعمل على تجذير وترسيخ وحدتنا الوطنية وفاء للشهيد أبو عمار وشهداء فلسطين.
وحمّل الرجوب سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد أبو وعر، مشيدًا بالدور النضالي للشهيد.
وألقيت خلال المهرجان كلمة لحركة فتح وكلمة فصائل العمل الوطني والإسلامي وذوي الشهيد أبو وعر التي ألقاها كل من أحمد صدقة وأحمد ياسين ورياض كميل، الذين تحدثوا عن سياسة القتل الإسرائيلية بحق الأسرى داخل السجون.
وأكد المتحدثون أننا مستمرون على درب الشهيد الراحل الخالد والمعلم أبو عمار ورفيق دربه المناضل والمفاوض الصلب صائب عريقات، مجددين البيعة للرئيس محمود عباس.
وعدّد المتحدثون مناقب الشهيد ياسر عرفات النضالية والقيادية التي جعلت منه زعيمًا لا يُضاهى ليس فقط على الصعيد الفلسطيني، بل على الصعيد العربي والإسلامي وحتى الإنساني، فنجح في حمل قضية شعبنا الفلسطيني إلى كل شعوب الأرض، ودخلت كوفيته كل بيت في كافة أرجاء المعمورة، بل أصبحت رمزًا للحرية والكفاح ضد كل أشكال الظلم والقهر والعدوان.
وأعلنت حركة "فتح" في المهرجان الذي رفع المشاركون فيه صور أبو عمار وأبو وعر وعريقات، واليافطات والشعارات المنددة بعملية إعدام أبو وعر، إطلاق حملة من أجل استرداد جثمان الشهيد أبو وعر وشهداء الحركة الأسيرة.
هذا واستضافت الجامعة العربية الأمريكية في جنين ندوة لمناسبة مرور 16 عاما على رحيل القائد ياسر عرفات، نظمها مجلس اتحاد الطلبة وحركة الشبيبة الطلابية في الجامعة العربية الأمريكية وجامعة القدس المفتوحة في جنين، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي، ومحافظ جنين أكرم الرجوب، وأعضاء من مجلس الطلبة والهيئة التدريسية، وكوادر من الشبيبة الطلابية، وطلبة الجامعة.

فعالية مركزية في قرية عين البيضاء بالأغوار

شارك المئات من أبناء شعبنا في طوباس في فعالية مركزية لإحياء الذكرى الـ16 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات، وذلك في قرية عين البيضاء بالأغوار الشمالية.
وأكد نائب محافظ طوباس أحمد الأسعد، خلال الفعالية التي دعت إليها فصائل منظمة التحرير، ومديرية التربية والتعليم، ومؤسسات المحافظة، أن ذكرى استشهاد الرئيس هذا العام تصادفت مع حدثين حزينين على أبناء شعبنا وهما: وفاة المناضل الكبير صائب عريقات، واستشهاد الأسير كمال أبو وعر في سجون الاحتلال.
وأضاف ان هذه الذكرى تتزامن مع قيام الاحتلال بإجراءات تعسفية، وعمليات تهجير قسري في عدة مناطق من الأغوار، ولكن ما يجري على الأرض هو صراع إرادات بين شعبنا الصامد، وسلطات الاحتلال.
بدوره، أشار رئيس مجلس قروي عين البيضاء مصطفى فقها، إلى أن ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات تأتي هذا العام في ظل تصاعد انتهاكات الاحتلال بحق أهالي الأغوار، مؤكدا أن الأهالي يثبتون يوميا صمودهم في أراضيهم وتمسكهم بها أمام كل هذه الممارسات.
وفي كلمة فصائل العمل الوطني، قال أمين سر إقليم حركة فتح في طوباس محمود صوافطة، إن ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات هذا العام تتزامن مع الحزن على رحيل المناضل صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واستشهاد الأسير كمال أبو وعر في سجون الاحتلال.
وأكد أن "الاهمال الطبي المتعمد من إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى يهدف لقتل المناضلين والأسرى، ولكن ارادتهم وإرادة شعبنا أقوى من الاحتلال وإجراءاته".
وأوضح أن هذه الفعالية انطلقت اليوم من الأغوار التي يحاول الاحتلال استباحتها يوميا، للتأكيد على تمسك شعبنا الفلسطيني بأرضه.
وشملت الفعالية، مسيرة مركزية وعرضا كشفيا شاركت فيه الفرق الكشفية الطلابية من مختلف مدارس المحافظة.