الحياة برس - كشفت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، أن بلدية الاحتلال في القدس، تدفع بإجراءات للمصادقة على مخططات بناء في مستوطنات في القدس المحتلة، قبل دخول الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إلى البيت الأبيض، في 20 كانون الثاني/يناير المقبل.
وبحسب الصحيفة، فإن مخططات البناء هذه ستنفذ في مستوطنات "هار حوما" و"غفعات همتوس" و"عطاروت" في القدس المحتلة.
وأشارت إلى أن مخطط البناء في "غفعات همتوس" كان في مركز الخلاف بين حكومة الاحتلال برئاسة نتنياهو، وإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، لأنه سيطوق بلدة بيت صفافا، في جنوب القدس الشرقية، من جميع الجهات، بينما يرى الكثيرون أنه "سيقضي على أي إمكانية لتقسيم القدس في المستقبل".
من جانبه، قال الباحث في مجال الاستيطان في القدس في المنظمة الحقوقية "عير عميم" أفيف تتارسكي، إن "حكومة نتنياهو تستغل نهاية ولاية ترمب من أجل تنفيذ خطوة خاطفة قد تقيد إسرائيل وتمنع بأي ثمن تسوية سياسية مستقبلية، من خلال استغلال بشع لتغير الإدارات المتوقع في الولايات المتحدة وإبعاد الأمل الذي قد يجلبه بايدن باتجاه حل محتمل للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني".