الحياة برس -  استنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية قيام مستوطنين بوضع "شمعدان" فوق المسجد الابراهيمي في استفزاز خطير للمسلمين الذين يعانون من الاحتلال الإسرائيلي بشكل يومي في عملية دخولهم للصلاة في المسجد.
 واعتبر حسام أبو الرب وكيل وزارة الأوقاف، في بيان للوزارة، أن هذا العمل يندرج في اطار عملية التهويد الحثيثة للمسجد الابراهيمي، وتعدٍّ صارخ على مسجد إسلامي خالص لم يترك الاحتلال فيه بقعة إلا وحاول تهويدها. وخاصة ما قام به إثر مجزرة عام 1994 واغتصابه لمساحة كبيرة منه، والجزء المتبقي بحكم المصادر كون الاحتلال يتحكم برفع الاذان والدخول والخروج والمصلين واعمارهم ومنع الترميمات والاستحداثات التهويدية بساحاته واروقته وزواياه المختلفة.
وقالت أبو الرب: إن الاحتلال ماض بسياسته الصامتة احيانا والعلنية في الحين الاخر في العملية التهويدية، بمحاصرته ووضع الحواجز والبوابات الالكترونية، واغلاقه بالكامل عشرة أيام كل سنة.
وجدد أبو الرب رفض الوزارة القاطع لتلك السياسة جملة وتفصيلاً، مؤكدا وأن السيادة في المسجد الإبراهيمي شأن فلسطيني بحت.
وناشد جميع المنظمات الدولية والعربية والإسلامية التدخل السريع لوقف هذه الممارسات التصعيدية والخطيرة من قبل الاحتلال الهادفة إلى الاستيلاء على مقدساتنا.