الحياة برس - طالبت الهيئة الإسلامية العليا في القدس سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالتوقف فورا عن اعتداءاتها الظالمة بحق مقابر المسلمين في فلسطين.
وقالت "الهيئة" في بيان، اليوم الأربعاء، إن التغييرات المزمع إقامتها من قبل حكومة الاحتلال والتي من شأنها تغيير معالم مدينة القدس بشكل عام، ومنطقة المقبرة اليوسفية ومقبرة باب الرحمة، إضافة إلى القصور الأموية بشكل خاص، هي إجراءات تسعى لتغيير وجه المدينة الحضارية وطمس معالمها العربية والإسلامية، وإعطائها الطابع اليهودي.
وبهذا الخصوص، أكدت أن القدس ستبقى هي القدس ماضيا وحاضرا ومستقبلا لأهلها الشرعيين.
وتطرقت في بيانها، إلى اعتداءات سلطات الاحتلال على المقبرة "اليوسفية" الممتدة على سور القدس الشرقي المجاورة لمقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك ونبش قبورها، بالإضافة إلى هدم الدرج المؤدي إلى المقبرة، وكذلك الأمر بمقبرة باب الرحمة، ومنع المسلمين من دفن موتاهم فيها، ومن قبلها مقبرة "مأمن الله"، واعتبرتها "اعتداءات باطلة ومرفوضة بكل المعايير الدينية والإنسانية والدولية".
ودعت الحكومات العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها تجاه القدس ومقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك الذي تحدق بها الاخطار من كل جانب، وسيبقى المرابطون في مدينة القدس وفي اكناف بيت المقدس مدافعين عنها نيابة عن الأمة الإسلامية.