الحياة برس - تجمع مئات المتظاهرين في عدة مدن إسرائيلية، مساء اليوم السبت، للأسبوع الخامس والعشرين على التوالي، مطالبين باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ومنددين بتعامل الحكومة مع وباء كورونا.
وتظاهر المحتجون أمام مقر إقامة رئيس الوزراء الاسرائيلي في القدس المحتلة، يحملون في أيديهم مشاعل مضاءة ملوحين بالرايات السوداء، وشعارات من قبيل "الديمقراطية في خطر".
وفي السياق، تظاهر مواطنون في تل أبيب وعند عدة جسور وتقاطعات طرق، وتم إغلاق بعض الشوارع أمام حركة المرور في القدس وتم تعزيز قوة الشرطة حول منزل نتنياهو.
من جهتها، قالت حركة "الأعلام السوداء" التي تقف وراء الاحتجاجات، إن "الاقتصاد وانقسام الشعب كفاح من أجل روح إسرائيل ونضال يجب أن ننتصر فيه"، مشيرة إلى أنه "سواء كان الانتخابات أم لا، يستحق المواطنون أن يعرفوا ما إذا كان رئيس الوزراء قد تعامل مع الأمن بدافع الجشع، لأن هذا أخطر حادث أمني، وإذا اتضح أنه صحيح فلن يغفر".
وكانت الشرطة الإسرائيليّة، قد اعتقلت السبت المنصرم، أكثر من 20 متظاهرا مناهضا لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أمام مقر إقامته الرسمي في شارع بلفور بالقدس.