الحياة برس - انطلقت الأحد في رام الله فعاليات المؤتمر السادس للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين بعنوان "كل التضامن مع الأسرى المرضي والحرية لأسرى فلسطين " بتاريخ 13- 12- 2020
بمشاركة هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مركز حريات، نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير، حملة القائد مروان الرغوثي، مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة، الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، الهيئة العليا للأسرى والمحررين"
وشاركت بفعاليات المؤتمر لجنة تنسيق قطاع غزة ممثلة برئيس اللجنة الأستاذ/ هاني مصبح واعرب قائلا بأن المؤتمر السادس للتحالف الأوروبي رغم كل الصعوبات والتحديات التي واجهتنا إلا أننا تمكنا من عقد مؤتمرنا بجهود كبيرة قام بها أعضاء التحالف في كل مكان حول العالم وخاصة جهود الأستاذ/ علي أبو هلال وزملاؤه في رام الله لهم عظيم الشكر والامتنان .
وافتتح فعاليات المؤتمر المنسق العام للتحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين الدكتور/ خالد الحمد مؤكدا بأن التحالف وجد من أجل الدفاع عن قضايا أسرى فلسطين وان التحالف له أهداف سامية ومنها إطلاق سراح الأسرى الاطفال والمريض والمعتقلين الاداريين وتوفير الرعاية الطبية لهم وتوفير ظروف بيئية تناسب ظروف اعتقالهم ومنع العزل الانفرادي والسماح لهم بالتواصل مع ذويهم وعائلاتهم فتلك هي مطالب مكفولة بالقانون وعلي الجانب الإسرائيلي احترامها.
ويشارك بالمؤتمر السادس للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين شخصيات هامة من برلمانيين أوروبيين ورؤساء أحزاب وشخصيات نقابية وشخصيات فاعله من مختلف القارات ومن كل مكان حول العالم مشاركات لأكثر من 65 دولة تأكيدا منهم علي الحق الفلسطيني في قضاياه ومنها قضية الأسرى .
ونحن في لجنة تنسيق قطاع غزة نقدم جزيل شكرنا لمدير جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية الدكتور/ محمد جبر الذي قدم لنا سبل الدعم وكل ما يلزم من تجهيزات ودعم لوجستي ومادي ومعنوي من اجل مشاركتنا بالمؤتمر دعما لقضية أسرانا وبحضور أعضاء لجنة تنسيق قطاع غزة بمشاركة الاستاذ الصحفي/ معالي أبو سمرة والدكتورة/ تغريد نجم التي قامت بالترجمة الفورية باللغتين الإنجليزية والعربية لكلمات المشاركين بالمؤتمر والكاتبة عبير بشير والأستاذ/ حسام بشير والزميلة السيدة/ أماني الخطيب .
وشارك بفعاليات المؤتمر الأستاذ/ عبد الناصر فروانة الباحث والمختص في شئون الاسرى والذي تحدث مطولا عن معاناه أسرانا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي وعدد الاسرى المرضي وعذاباتهم وتحدث عن المخاطر التي يتعرض لها أسرانا بقربهم من مفاعل ديمونا والثلاث الناتج عن ذلك وشارك أهالي الأسرى وأسرى محررين ومنهم والدة الأسير "ضياء الأغا" وهو أقدم اسير بقطاع غزة منذ 29 سنة وهو معتقل، وكان من المقرر الإفراج عنه بالدفعة الرابعة الموقعة مع دولة الاحتلال كاتفاق مع الجانب الفلسطيني لإحلال السلام ولم يلتزم الاحتلال بذلك وكانت لها كلمة استمع إليها المشاركين من كل مكان حول العالم وهي تتحدث عن معاناتها مع الاحتلال الإسرائيلي واعتداء المستوطنين عليهم أثناء ذهابهم لزيارة أبناؤهم والمعاملة القاسية التي يتعرضون إليها علي الحواجز العسكرية، واعربت قائلة أنها وجميع أهالي الأسرى قلقين جدا علي أبنائهم في ظل انتشار فايروس كورونا القاتل والمميت وتعمد إدارة السجن بمنع 140 صنف عن المعتقلين ومنها مواد التعقيم اللازمة وبرغم كل التحذيرات من المخاطر إلا أن السجان الإسرائيلي يخالف القوانين الدولية ويصاب عدد من الأسري بفايروس كورونا الذي وصل إليهم بشكل متعمد من خلال المحققين والسجانين.
 وشارك أيضا والد الأسير المهندس الإنسان/ محمد الحلبي والذي تختطفه إسرائيل دون أي اتهام تحت بند الاعتقال الإداري المخالف للقانون الدولي وكانت له كلمة خاطب فيها احرار العالم قائلا كيف يسمح المجتمع الدولي باعتقال المهندس محمد الحلبي لأكثر من أربعة سنوات ونصف دون أي تهمة تنسب إليه، وطالب من المشاركين من مختلف بلاد العالم بالضغط علي الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن المعتقلين إداريا لأن هذا الاعتقال مخالف للقانون الدولي .
 وشارك الأسير المحرر/ مصطفي مسلماني والمبعد الي قطاع غزة وتلك هي جريمة تضاف لجرائم الاحتلال حين يقوم الاحتلال بالإبعاد ومنع لم شمل العائلة فتلك هي جريمة اعظم .
وشارك بكلمة طالب فيها بحماية الأسرى وتوفير لهم العلاجات اللازمة وأن هناك عدد كبير من المرضي يتعرضون للإهمال الطبي المتعمد وكثير منهم بحاجة إلي تدخلات جراحية وطالب بأن يكون هناك لجنة طبية من الصليب الأحمر الدولي تشرف عليهم وتضمن لهم تقديم الرعاية الطبية .
وفي الختام أكد رئيس لجنة تنسيق قطاع غزة بالتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين شكره لكل من وقف وتضامن وساند الحق الفلسطيني في قضاياه العادلة وعلي رأسها قضية الأسرى فهم أسرى حرب وليسوا مجرمين .
 ووجه رسالة للمشاركين بفعاليات المؤتمر قائلا:- أيها السادة المشاركين جميعا وانتم تمثلون شعوبكم من خلال برلماناتكم العريقة واحزابكم ومؤسساتكم ودوركم العظيم في المجتمع نرجو منكم جميعا الضغط علي الاحتلال الإسرائيلي من خلال خطابات رسمية تطالبونهم باحترام القانون الدولي والإفراج عن أسري فلسطين وإحلال السلام العادل وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس شكرا جزيلا لكم جميعا، إننا مستمرون حتي تحقيق السلام العادل والشامل بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس والعودة للاجئين والحرية للأسرى .
التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين
لجنة تنسيق قطاع غزة 13-12-2020