الحياة برس - كشف تقرير إسرائيلي نشرته القناة الـ 12 الإسرائيلية، عن معمل سري لتطوير الأسلحة الروبوتية، ذات الإستخدام المزدوج "العسكري والمدني".
وقالت القناة في تقريرها، أن المعمل السري يتواجد في الجليل، ويطور روبوتات صناعية ذكية على أشكال حيوانات وزواحف مختلفة للإستخدام في الأعمال العسكرية، واصفة المصنع بـ "معمل الأحلام".
كاشفة عن تطوير طوافات صغيرة الحجم وذكية قادرة على إختراق الأنفاق والمخابئ بسرية تامة، والتصوير والحصول على المعلومات الإستخبارية من الداخل، والتصفية في حال الضرورة.
مشيرة لإستخدام هذه الطائرات في أنفاق تم إكتشافها على حدود قطاع غزة، ولبنان.
وطور المعمل أيضاً ثعباناً يحاكي حركة الزواحف الحقيقية ويتميز بخفة الوزن، ويمكن حمله بحقيبة مع الجنود للقيام بمهام التصوير وجمع المعلومات الإستخبارية أو تنفيذ تفجير أيضاً.
وكشف التقرير أيضاً عن روبوت على شكل كلب يمكنه الحركة ومرافقة الجنود في الميدان وحمل المعدات والمواد المتفجرة، بالإضافة للمراقبة والتصوير وجمع المعلومات.
وبينت نقلا عن نعوم باراك، مدير مركز التطوير والابتكار في شركة "رفائيل" أنه "تم بناء الثعبان بطريقة إذا قطعته من أي مكان، باستثناء الرأس، يمكنه الاستمرار في العمل، تماما مثل الثعبان الحقيقي.
ومضيفة أن الروبوتات المستخدمة في الأعمال المدنية يمكنها اكتشاف تسريبات الغازات الإشعاعية والأشخاص تحت الأنقاض.