الحياة برس - استشهد شاب فلسطيني مساء الاثنين، برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي بالقرب من احد ابواب القدس القديمة.
وادعت مصادر اسرائيلية ان الشاب بادر باطلاق النار صوب جنود الاحتلال المتمركزين قرب باب حطة، وردوا باطلاق النار مما أدى لاستشهاده على الفور.
وفي أعقاب ذلك، أغلقت شرطة الاحتلال أبواب المسجد الأقصى المبارك واحتجزت المصلين داخله واعتدت على عدد منهم، كما أغلقت باب العامود وباب الساهرة بالبلدة القديمة واعتدت على المواطنين والباعة المتجولين هناك، ومنعت الدخول إلى البلدة القديمة أو الخروج منها.
وفي وقت لاحق، أعلنت مصادر أمنية أن الشهيد هو الشاب محمود عمر صادق علاونة كميل (17 عاما) من بلدة قباطية، جنوب جنين.