الحياة برس - قرر جيش الإحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، تعزيز قواته الموجودة في مناطق الضفة الغربية المحتلة بهدف توفير حماية إضافية لمستوطناته التي تحاصر المدن والقرى الفلسطينية، وسيواصل إجراءاته المشددة لمدة إسبوع قبل أن يعمل على تقييم الوضع وإتخاذ قرارات أخرى.
وزعم المتحدث باسم الجيش، أنه في ضوء الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة، أوعز قائد المنطقة المركزية بالجيش تمير يداي، برفع مستوى التأهب في صفوف القوات التي تعمل على نقاط الإحتكاك مع الفلسطينيين.
يأتي هذا بعد هجوم نفذه فلسطيني من جنين استهدف خلاله جنود الإحتلال في القدس المحتلة بسلاح كارلو محلي الصنع، واستشهد برصاص الجنود على أحد أبواب المدينة القديمة، كما أقدم شاب فلسطيني آخرعلى إلقاء زجاجة حارقة إستهدفت جندي تمكن من النجاة، ووثقت كاميرات المراقبة الواقعة وظهر الجندي وهو خائف جداً ولم يستطع إستخدام سلاحه ضد شخص أعزل فقط قام بتناول زجاجة وإشعالها والقائها عليه، وعلى إثر ذلك قرر الجيش توقيف الجندي لعدة أشهر.