الحياة برس - في أول رحلة تجارية مباشرة بين دولة الإحتلال الإسرائيلي والمغرب، هبطت طائرة "العال" الإسرائيلية في مطار الرباط وعلى متنها وفد إسرائيلي - أمريكي مشترك، برئاسة مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومى الإسرائيلي مئير بن شبات، الثلاثاء.
وهذه الرحلة تأتي ثمار لإعلان تطبيع العلاقات بين الجانبين في العاشر من ديسمبر كانون الأول الجاري.
الوفد كان من مخططه أن يزور ضريح محمد الخامس بالرباط، ويستقبل بحفل رسمي في القصر الملكي، ومن ثم عقد عدة إتفاقيات في المجال السياحي والإستثماري، وإنشاء خط جوي مباشر.
قبل إقلاع الطائرة من مطار بن غوريون قال كوشنر:"كنت هنا قبل شهرين لمناسبة أول رحلة طيران إلى الإمارات العربية المتحدة بعد هذا الاختراق التاريخي من أجل السلام. ومذاك، تسيّر رحلات طيران تجارية ذهابا وإيابا بين البلدينآمل أن تخلق هذه الرحلة اليوم إلى المغرب نفس القدر من الزخم". 
وأضاف: "على مدى السنوات الـ75 الماضية، كان هناك فصل بين اليهود والمسلمين، وهذا ليس حالة وضع طبيعي، لأنه ولمئات وآلاف السنين، عاش اليهود والمسلمون في هذه المنطقة معا… وأعتقد أن ما نراه الآن هو استعادة لتلك القاعدة".
المغرب كان يستقبل سنوياً ما بين 50 إلى 70 ألف سائح "إسرائيلي" بطريقة غير مباشرة، ومن المتوقع أن يصل عدد أكبر من اليهود للمغرب خاصة أن الكثير من الإسرائيليين لهم أصول مغربية.
نتنياهو رئيس وزراء الإحتلال أعلن الإثنين الماضي، أن 50 ألف إسرائيلي توجه لدبي فقط بعد إعلان التطبيع، وتم إستقبالهم بحرارة، حسب وصفه.