الحياة برس -  استقبل رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأربعاء في مكتبه بمدينة رام الله، المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف لمناسبة انتهاء مهامه الرسمية.
وقال رئيس الوزراء: "نشكر ميلادينوف على جهده في سياق تحقيق العدل والسلام في فلسطين منذ توليه منصبه، ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني".
وأضاف اشتية أن "الأمم المتحدة هي الضامنة للقانون الدولي والشرعية الدولية، فهي رفضت صفقة القرن ورفضت الضم وعززت الموقف الفلسطيني حول ذلك".
وأكد رئيس الوزراء أن حل الصراع مع إسرائيل يجب أن يكون ضمن إطار دولي مثل الرباعية الدولية، ومستندا إلى القانون الدولي، مشيرا إلى أننا نعيش مع العالم ظروفا صعبة لا بد لنا من التكاتف من أجل مواجهتها.