الحياة برس - نعى رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد إشتية، وحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، نائب الأمين العام للجبهة الشعبية وعضو اللجنة التنفيذية السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية المناضل عبد الرحيم ملوح.
تقدم اشتية باسم مجلس الوزراء بخالص العزاء من الرئيس محمد عباس، والقيادة الفلسطينية، والجبهة الشعبية وعائلة الراحل، ومن عموم أبناء شعبنا في الوطن والشتات بالفقيد، مشيداً بمناقبه ونضاله، داعياً الله له بالرحمة.
من جانبها قالت "فتح"، إن فلسطين قد خسرت مناضلا كبيرا أمضى حياته في الدفاع عن قضية شعبه ووطنه، وكان رفيق النضال في كل الساحات، لاعلاء كلمة فلسطين، معربة عن تعازيها الحارة لعائلة الفقيد وللرفاق في الجبهة الشعبية، ولأبناء شعبنا الفلسطيني، سائلة المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
ولد عبد الرحيم محمود ملوح في قرية أبو كشك المهجرة قضاء مدينة يافا، في الثالث والعشرين من آب/ أغسطس عام 1945، وهو متزوج وله ثلاثة أولاد وبنت، درس المرحلة الأساسية في مدرسة الجفتلك في الأغوار، ونال درجة البكالوريوس في التاريخ من جامعة بيروت العربية.
يعتبر أحد كبار المثقفين والأيديولوجيين المنظرين للجبهة الشعبية، وله مجموعات دراسات تتعلق بالعمل الوحدوي الفلسطيني، وكتب في العديد من الصحف العربية ومنها صحيفة الهدف الناطقة باسم الجبهة الشعبية.
عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبية، ومسؤول قيادة الأرض المحتلة في الخارج. كما شغل عضوية المكتب سياسي لسنوات طويلة.
التحق بحركة القوميين العرب مطلع الستينيات، وكان من الرفاق المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في 11 ديسمبر/كانون الأول 1967.
عاد إلى الضفة الغربية مع مجموعة من رفاقه، وانتخب في المؤتمر السادس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نائبا للأمين العام، واعتقل عام 2002 وحكم عليه بالسجن 7 سنوات.