الحياة برس - وصل إلى مدينة بيت لحم، اليوم الأربعاء، قادما من مدينة القدس موكب البطريرك كيوريوس كيوريوس ثيوفلوس الثالث في المدينة المقدسة وسائر فلسطين والاردن، لاقامة قداس منتصف الليل احتفالا بعيد الميلاد المجيد للمسيحيين الشرقيين.
ومع دخول الموكب، بدأت الكنيسة التابعة للمسيحيين الشرقيين في فلسطين احتفالاتها بعيد الميلاد المجيد، وهي: طوائف الروم الأرثوذكس، والسريان، والأقباط، والاحباش.
‎وكان الموكب الرسمي للبطريرك ثيوفلوس الثالث، قد انطلق من مقر البطريركية الأرثوذكسية في البلدة القديمة من القدس، يرافقه كبار المطارنة والكهنة ورجال الدين المسيحيون، مرورا بدير مار إلياس حيث توقف الموكب حسب البروتوكول، وجرى استقباله.
‎وواصل الموكب مسيرته مرورا بمسجد بلال بن رباح ثم دوار العمل الكاثوليكي، بعدها توجه إلى مدينة بيت لحم عبر شارع المهد، مرورا بمفرق العمل الكاثوليكي وشارعي رأس فطيس والنجمة، وصولا الى ساحة المهد، وجرى الاستقبال، وكان في استقباله محافظ بيت لحم كامل حميد، ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، ومدير عام شرطة محافظة بيت لحم العميد الحقوقي طارق الحاج، وقائد المنطقة العميد ناضر عمر، ورجال الدين الاكليريوس، والوكيل البطريركي للروم الارثوذكس في بيت لحم المطران ثيوفليكتوس.
‎وبعدها سار البطريرك برفقة مستقبليه وصولا لباب الكنيسة، ومن ثم دخل الكنيسة وأقام صلاة خاصة استعدادا لقداس منتصف الليل.
‎وسبق الموكب دخول موكبي السريان والاقباط، وجرى لهما استقبال رسمي حسب الستاتيكوس المتبع.
وقال محافظ بيت لحم كامل حميد: اليوم مدينة المهد بيت لحم تؤكد رسالتها السامية، أنها أرض للمحبة والرسالات السماوية والتعايش الاخوي والوحدة والتناغم، وبلد الطمأنينة والمحبة تؤدي رسالتها.
وتحدث النائب البطريركي لطائفة الأقباط الأنبا أنطونيوس، "انهم سيصلون ليحل السلام العادل في ربوع الأراضي المقدسة، ورسالتنا أن يحل السلام على كل البلاد في العالم، ويعم الهدوء والفرح بين شعوب العالم، ويسود الرخاء والمحبة في عيد ميلاد رمز السلام".
بدوره، قال النائب البطريركي للسريان المطران جابرييل دحو: "نحتفل اليوم بعيد الميلاد رغم الوجع والالم، نريد ابقاء اجواء البهجة والفرحة في قلوب العالم، ورسالتنا اليوم رسالة المحبة والسلام والتعاون مع جميع الطوائف والاديان لنبرهن عن المحبة الحقيقية".
وأعرب العديد من المواطنين عن ارتياحهم للأجواء العامة التي توفرت فيها كل سبل الحفاظ على صحة المحافل .
وتخلل الاستقبال عرض فقرة للدبكة الشعبية في ساحة المهد قدمته فرقة من التجمع الوطني المسيحي .
وقال رئيس التجمع نضال عبود: أردنا ادخال الفرحة والبهجة وابقاءها دوما في مهد المسيح، رغم وبائي الاحتلال وكورونا للنيل منها وقتل مظاهر الفرح .