الحياة برس - رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة مقدمة من حكومة سويسرا قدرها 4.5 مليون فرنك سويسري (حوالي 5 ملايين دولار أميركي) لتقديم المساعدات النقدية للأسر الفلسطينية المستضعفة في قطاع غزة.
وستساعد المساهمة المقدمة من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون برنامج الأغذية العالمي على تقديم المساعدات النقدية لأكثر من 1150 أسرة غير لاجئة تعيش في جميع أنحاء غزة حتى عام 2022.
وفي إطار النظام الجديد المسمى "برنامج المساعدات النقدية متعدد الأغراض"، تتلقى كل أسرة تحويلاً نقدياً شهرياً على بطاقة ممغنطة تتيح لها خيار إنفاقه على شراء السلع الأساسية التي تحتاجها بشدة من الأسواق المحلية.
وقالت القائمة بأعمال المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين هيلدجارد لينجناو: "نحن ممتنون للدعم السخي الذي قدمته سويسرا والذي سيساعدنا على الوصول إلى بعض الأسر الفلسطينية الأكثر فقراً، والتي تجد صعوبة في الحصول على الغذاء وسط الصعوبات المتزايدة التي تعاني منها".
وأضافت: "إن الأمن الغذائي والحد من الفقر وجهان لعملة واحدة ويتطلبان جهودنا الجماعية لإنقاذ الفئات الأشد ضعفًا واحتياجًا وتغيير حياتهم للأفضل."
بدورها، قالت مديرة التعاون في مكتب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في غزة والضفة الغربية ماري جيلبرين: "من خلال هذا البرنامج التجريبي، نحن نرغب في دعم الأسر المحتاجة في غزة لتغطية احتياجاتها الأساسية. ونريد أن نمنح هذه الأسر الحرية في اختيار كيفية ترتيب أولويات إنفاقها واحتياجاتها، ما يؤدي في النهاية إلى الحفاظ على كرامتها. ومن خلال زيادة القوة الشرائية للأسر، فإننا نأمل أيضًا أن يكون لذلك تأثيرًا إيجابيًا على السوق المحلية."
وكان برنامج الأغذية العالمي قد أطلق أول مساعدة نقدية متعددة الأغراض في غزة في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2020 بفضل الدعم المالي المقدم من سويسرا والمملكة المتحدة ومكتب المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو).
وخلال عام 2021، يعتزم برنامج الأغذية العالمي مواصلة تقديم المساعدات الغذائية المنتظمة لحوالي 345000 من السكان غير اللاجئين المحتاجين في الضفة الغربية وقطاع غزة، من خلال القسائم الغذائية والطرود الغذائية العينية بشكل رئيسي. وقدم البرنامج أيضاً مساعدات نقدية لنحو 95 ألف شخص ممن تتضرروا بشدة منذ تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).