الحياة برس - قام وفد من جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية في وسط قطاع غزة ممثلا برئيس الجمعية الدكتور/ محمد جبر بزيارة مستشفي شهداء الاقصى والتبرع والمساهمة بعشرة أجهزة لتدعيم التنفس الاصطناعي وهي بتبرع كريم من أهل الخير والإحسان ويأتي ذلك العمل انطلاقا من الواجب الأخلاقي والإنساني والديني في ظل انتشار جائحة فايروس كورونا القاتل والمميت علما بأن مستشفي شهداء الاقصى هو المستشفي الوحيد بالمحافظة الوسطي ويخدم أكثر من 300 ألف نسمة وهناك ضغط شديد علي المستشفي .
وفي كلمة إلي مدير المستشفي الدكتور/ كمال خطاب أعرب عن شكره وتقديره لتلك المبادرة الإنسانية الهامة حيث قال بأن هناك نقص حاد بالمعدات والأدوات وان تلك الأجهزة ضرورية وهامة جدا لإنقاذ حياة المرضى في ظل انتشار أزمة فايروس كورونا القاتل والمميت وتكون حياة المريض في خطر شديد دون وجود أجهزة التنفس الاصطناعي لمدهم بالأكسجين اللازم لاستمرار الحياة . 
وأعرب عن شكره وتقديرة لجمعية الزيتونة والوفد المرافق لها وتم نقاش عديد من القضايا بحثا عن السبل والوسائل المتاحة لتوفير المعدات الضرورية من أجهزة تنفس صناعي وأشياء أخري ضرورية لإنقاذ حياة المرضى خاصة في تلك الظروف الصعبة التي يعيشها الناس في قطاع غزة بفلسطين.
ورافق الوفد بالزيارة السيد/ هاني مصبح رئيس لجنة تنسيق التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين في قطاع غزة وكانت مباحثات طويلة مع الكادر الطبي ومدير المستشفي والذي من خلالها وجه مدير المستشفي الدكتور/ كمال خطاب رسالة لجميع الجهات الدولية والمؤسسات والجمعيات ورجال الأعمال الفلسطينيين وأصحاب القلوب الرحيمة بالوقوف بجانب أبناء شعبهم الفلسطيني لتوفير المزيد من الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة والضرورية لإنقاذ حياة المرضى في قطاع غزة بفلسطين .
وفي الختام أكد رئيس جمعية الزيتونة للطفولة والتنمية الدكتور/ محمد جبر بأننا مستمرين في عملنا وواجبنا الإنساني للخروج من تلك الأزمة وتوفير ما أمكن من دعم لوجستي ومساعدات طبية لإنقاذ حياة المرضي وهذا واجبنا جميعا تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان .