الحياة برس - توقعت مصادر إسرائيلية أن تتواصل الغارات الإسرائيلية والعدوان على سوريا خلال الفترة المقبل وستزيد في الأيام التي تسبق تغيير الحكومة وتسلم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه خلفاً للرئيس السابق دونالد ترامب.
وتسعى دولة الإحتلال لزيادة الضغط على حزب الله وإيران في سوريا حسب ما زعمه تقرير في صحيفة يديعوت ترجمته الحياة برس الإثنين.
الإحتلال يرى أن الوقت ملائم للإستمرار في شن الغارات في ظل الظروف التشغيلية المناسبة لذلك، والحصول على ضوء أخضر أمريكي، مع زيادة إيران وحزب الله نشاطاتهم بتوريد الأسلحة والصواريخ.
ويزعم التقرير بأن حزب الله إستخدم مواقع الجيش السوري في الجولان، بهدف جمع المعلومات الإستخبارية عن مواقع الإحتلال وإنشاء بنية تحتية لتنفيذ هجمات ضد الجيش الإسرائيلي في المنطقة.
ويحاول جيش الإحتلال تحريض المواطنين السوريين وأفراد الجيش السوري، ضد أنشطة الحزب والجماعات الموالية لإيران في المنطقة، من خلال توزيع منشورات تحذر فيها من التعاون معهم وتهددهم بنفس مصير لبنان وجنوبه من دمار وحرب.
ونوه التقرير لوجود مخاوف إسرائيلية من إستهداف جماعة "أنصار الله" الحوثية اليمنية، مدينة إيلات ومناطق أخرى، مؤكداً عدم وجود معلومات إستخبارية بهذا الشأن ولكن تبقى مجرد تقديرات.