الحياة برس - أصيب إثنين من المواطنين بشكل مباشر، والعشرات بالإختناق خلال قمع قوات الإحتلال الإسرائيلي مسيرات سلمية خرجت في مسافر يطا، جنوب الخليل، وقرية كفر قدوم شمال رام الله بالضفة الغربية المحتلة.
وأدى مئات المواطنين صلاة الجمعة على مدخل قرية لتوانة، تضامنا مع أهالي تلك المنطقة الذين يتعرضون لاعتداءات مستمرة من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، ورفضا لسياسة التطهير العرقي التي ينتهجها الاحتلال بحق سكان المسافر. 
وشارك في المسيرة متضامنون أجانب ونشطاء سلام، وقد انطلقت عقب أداء الصلاة، رفع خلالها العلم الفلسطيني والشعارات المنددة بالاحتلال الإسرائيلي وجرائمه، وقد أكد المشاركون تضامنهم الكامل مع أهالي المسافر في تصديهم للاحتلال. 
جيش الاحتلال هاجم المشاركين بالهروات وقنابل الغاز المسيل للدموع مما أدى لإصابة مواطنة بقنبلة غاز في قدمها والعشرات بالإختناق.
في كفر قدوم خرجت المسيرة السلمية الإسبوعية، وإستخدم الاحتلال الرصاص الحي في قمع المشاركين مما أدى لإصابة أحدهم بالرصاص الحي، وثلاثة آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بالإضافة لإصابة العشرات بالإختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.
مسيرة كفر قدوم تأتي للمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 17 عاماً، وتنديداً بانتهاكات المستوطنين.