الحياة برس - وجهت مصادر أمنية إسرائيلية الجمعة، أصابع الإتهام لـ "إيران"، بالمسؤولية عن تفجير وقع قرب السفارة الإسرائيلية في نيودلهي.
وقال موقع "والا الإسرائيلي"، أن التحقيقات في التفجير مازالت مستمرة بتنسيق مباشر بين الهند ودولة الإحتلال، كما أجرى جهاز الموساد تقييماً للوضع، خاصة أنه عثر بالقرب من التفجير على مظروف مكتوب عليه " للسفارة الإسرائيلية ".
وقد انفجرت العبوة على بعد 40 متراً من مدخل السفارة، وتم إخفائها داخل كيس ووضع على الرصيف، ولم تسجل إصابات بشرية، فقط تضررت ثلاثة مركبات كانت متواجدة في المكان.
وتقدر مصادر الإحتلال وقوف إيران خلف التفجير، كهجوم انتقامي ضد أهداف إسرائيلية على خلفية إغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني العام الماضي، والعالم النووي محسن فهرزاده في نوفمبر الماضي.
تعرضت السفارة الإسرائيلية في نيودلهي لهجوم من في عام 2012 ، من خلال تفجير سيارة تابعة للسفارة الإسرائيلية، أصيبت فيه زوجة دبلوماسي إسرائيلي. كان ذلك في اليوم التالي لذكرى اغتيال القيادي في حزب الله عماد مغنية، وفي نفس اليوم تم إحباط هجوم على السفارة الإسرائيلية في جورجيا.