( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - اصبح من المؤكد خوض الأنتخابات التشريعيه والرئاسيه والمجلس الوطني بعد صدور المرسوم الرئاسي واصبحت الساحه الفلسطينيه كحلبة سباق بين الفصائل والاحزاب ودور جديد للمستقلين فالجميع يريد التغيير منهم من يبحث عن وجوده ومنهم من يبحث عن عودته ومنهم من يبحث عن دور جديد الساحه الفلسطينيه التي نعتبرها جميعنا مؤطرة واغلب مواطنيها ذو انتمائات بعيد عن اغلبيه من مواطنيها اصبحو لا يبالون بهذا وذاك مع العلم بأن هناك تذمر كبير من المواطنين علي الظلم والقهر والبطالة والجوع والحصار والمرض من المؤكد تشكيل القوائم لم يعطي حق لجزء كبير من ابناء شعبنا ليمارسو حقهم بالترشح لأن القوائم ستكون للاقوياء وسنعود لحقبة الماضي ووعود الماضي كان من الافضل البقاء علي قانون الانتخابات السابق فهو يضمن اكبر مشاركة للشباب الذين لهم الحق بالمشاركة بالقرارات فهذا الوطن يتسع للجميع فلسطين وشعبها ليس بكلهم ابناء تنظيمات وفصائل الشباب لهم حقوقهم واقل مافيها هو العيش الكريم والعمل لماذا لا يكون هناك استفتاء شعبي حول الانتخابات والشعب من يقرر قانونه ان الاوان لنستمع لصوت ابناء شعبنا كما قلت بالسابق ليس الجميع مسيسين وليس الجميع اتباع بل العدد الاكبر هم اسياد واسياد انفسهم فلسطين للجميع والوطن بحاجة للشباب لانهم وقود وشعلة فلسطين .