الحياة برس - أرسلت حكومة الإحتلال الإسرائيلي برسالة وصفت بالسرية الأحد، لكافة سفرائها في دول العالم تدعوهم من خلالها للعمل على مواجهة قرار المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بإعتبار فلسطين دولة محتلة، وبالتي يحق للمدعي العام فتح تحقيق في الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المدنيين الفلسطينيين في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة.
وكشف مسؤولون كبار حسب "والا الإسرائيلي"، أن عشرات السفارات الإسرائيلية حول العالم تلقت البرقية التي تتضمن تعليمات لإتخاذ إجراءات بشأن قرار المحكمة، كما ستعمل السفارات إستثنائياً يوم الأحد المقبل، مع التأكيد على ضرورة إستدعاء رؤساء السفارات لإطلاعهم على الإرشادات الجديدة التي يجب العمل عليها فوراً مع كافة الجهات ذات العلاقة.
كما سيعمل السفراء على الطلب من وزراء خارجية الدول ورؤساء الوزراء، إصدار بيانات رفضاً لقرار المحكمة الدولية، كما فعلت كلاً من الولايات المتحدة وإستراليا.
بالإضافة إلى أن الرسالة السرية تضمن توجيهاً بتشجيع تلك الدول على ممارسة ضغوط سياسية على المدعي في المحكمة، وإرسال رسائل سرية له بعدم إعطاء أولوية للملف الفلسطيني، كما يجب التأكيد أن دولة الإحتلال ليس عضواً في المحكمة لذلك ينبغي عدم إتخاذ أي إجراء ضدها حسب زعمها.
مع التأكيد على أن "إسرائيل" مهتمة بفتح قنوات إتصال مع كافة الدول التي ستعمل ضد قرار المحكمة، وسيرسل رئيس وزراء الإحتلال بنيامين نتنياهو برسائل شخصية لنظرائه في تلك الدول.