الحياة برس - جبرت بلدية الاحتلال في القدس عائلة أبو هدوان المقدسية على تفكيك غرفة خارجية مكونة من الحديد والشوادر ومطلة على المسجد الأقصى المبارك، مساء اليوم الجمعة.

وقالت عائلة أبو هدوان إن بلدية الاحتلال أجبرتها على هدم الغرفة الخارجية لمنزلها الواقع في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، والتي تقع على عدة أمتار عن المسجد الأقصى، حيث تبلغ مساحتها نحو 90 مترا مربعا، وكان يستفيد من الغرفة حوالي 70 مقدسيا، وتستخدم للقعدة واستقبال الضيوف.