الحياة برس - كشف وزير المخابرات الإيرانية محمود علوي، عن معلومات جديدة حول إغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده، الذي يعد الأب المؤسس للمشروع النووي، في العاصمة الإيرانية طهران.
وقال علوي حسب وسائل إعلام إيرانية ووكالة "أسنا"، أن الشخص الأساسي المتهم بعملية الإغتيال هو شخص مطرود من مؤسسة الدفاع الإيرانية، وغادر إيران قبل تنفيذ العملية، وكان مطلوباً للسلطات قبل الحدث، رافضاً الكشف عن إسم الشخص المتهم، ولكنه أكد على أن الأمن الإيراني يعمل على إعتقاله.
وأوضح علوي أن الأمن الإيراني نجح بإحباط العديد من العمليات التي خطط لها عملاء الموساد الإسرائيلي لإستهداف شخصيات ومواقع إيرانية، بهدف إلحاق الأذى بجهات مختلفة مرتبطة بالمشروع النووي الإيراني.
صحيفة "The Jewish Chronicle"، وهي صحيفة يهودية مقرها في بريطانيا، قالت أن السلاح المستخدم في عملية إغتيال زاده يزيد وزنه عن الطن، وتم إدخاله لإيران على مدار ثمانية أشهر تقريباً، على شكل قطع صغيرة تم تجميعها داخل إيران، وشارك في تشغيله عملاء من الموساد بمساعدة عملاء إيرانيين، في الـ27 من نوفمبر/تشرين الثاني 2020.