الحياة برس - قالت مصادر صينية، إن حكومة بكين تدرس إمكانية فرض قيود على تصدير المعادن النادرة إلى شركات الصناعات العسكرية الأميركية، التي تحتاج هذه المعادن لصناعة الطائرة المقاتلة “إف 35” وغيرها من الأسلحة الأخرى.

ونقلت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية عن المصادر التي وصفتها بالمطلعة على المشاورات الحكومية، إن وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية، اقترحت في شهر كانون ثاني/ يناير الماضي خطة للحد من إنتاج وتصدير 17 من معادن الأرض النادرة في الصين، وهو ما سيؤدي إلى اضطراب في نشاط قطاع التصنيع الأمريكي.

وأشارت وكالة "بلومبرغ" للأنباء، إلى أن الصين تسيطر على نحو 80% من الإمدادات العالمية من معادن الأرض النادرة التي تستخدم في أغلب الصناعات المتقدمة من الأجهزة الإلكترونية، والسيارات والطائرات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولي شركات، لم تفصح عن هوياتهم، إن مسؤولي الحكومة الصينية تواصلوا مع مسؤولي صناعة المعادن النادرة وسألوهم عن التاثير المحتمل لقرار الحد من صادرات هذه المعادن على الشركات الأميركية والأوروبية بما في ذلك شركات الصناعات العسكرية.