الحياة برس -  رحب الأمين العام لجبهة التحرير العربية ركاد سالم بالمرسومين الرئاسيين بشأن "الحريات العامة "وتخصيص مقاعد للمسيحيين، مؤكدا أنهما يهيئان المناخ المناسب لإجراء الانتخابات العامة سواء التشريعية، أو الرئاسية أو المجلس الوطني في موعدها.
من جانبه، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، نائب الأمين العام لجبهة التحرير العربية فيصل عرنكي، ان ضمان حرية الرأي والعمل السياسي المقرونين بالخطوات الديمقراطية النزيهة وإطلاق سراح المحتجزين السياسيين هو مطلب شعبي محق، ومدخل لإنهاء الانقسام، ونتاج ايجابي للحوار الوطني الذي عقد مؤخرا في القاهرة.
بدوره، قال الأمين العام ركاد سالم إن تخصيص عدد من المقاعد للاخوة المسيحيين في المجلس التشريعي هو تعزيز لصمودهم وثباتهم في الأرض، حيث إنهم يمثلون جزءا اساسيا وأصيلا من الشعب الفلسطيني.
كما دعت قيادة جبهة التحرير العربية أبناء شعبنا الفلسطيني للمشاركة الفاعلة في الانتخابات المقبلة، لما لها من دور في ضخ دماء جديدة من خلال مشاركة المرأة والشباب في صناعة القرار السياسي الفلسطيني.