الحياة برس - - أكد مدير عام توثيق انتهاكات الاحتلال في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان قاسم عواد، أن عددا كبيرا من المسؤولين في حكومة الاحتلال ومجلس المستوطنات، يستعدون لاطلاق مشروع التفافي حوارة جنوب نابلس.
وقال عواد مساء اليوم الأربعاء: "يأتي اطلاق هذا المشروع في وقت متزامن يجري فيه العمل على الارض لتنفيذ اربعة طرق التفافية جديدة".
وأشار الى أن شق التفافي حوارة أسس لصالح خدمة المشاريع الاستعمارية الاحتلالية لربط مستوطنات شمال الضفة الغربية، بمستوطنات الوسط والجنوب، ما يعني أنه بشق هذه الطرق سيتم الاستيلاء على نحو 1580 دونما من اراضي المواطنين.
يشار الى أن سلطات الاحتلال كانت استولت على 406 دونمات عام 2019 لصالح الطريق الاستيطاني من أراضي سبع قرى وبلدات هي: حوارة، وبيتا، وبورين، وعورتا، ويتما، والساوية، وياسوف، وستؤدي الى اقتلاع أكثر من 3 آلاف شجرة مثمرة فيها.