الحياة برس - يستمر الجدل في الأوساط الفلسطينية حول ما يحدث من خلافات داخل حركة "فتح"، حول القوائم الإنتخابية لخوض الإنتخابات التشريعية القادمة.
وبعد تأكيد عدد من قيادات الحركة على أهمية الإلتفاف حول قرار اللجنة المركزية وعدم السعي لشق الصفوف من خلال التنظير لقوائم منفصلة، وجه فاروق القدومي "أبو اللطف"، نداءاً لأبناء الحركة دعاهم خلاله للوحدة والعظة مما حدث سابقاً.
وقال أبو اللطف وهو قيادي تاريخي في الحركة على حسابه في فيسبوك:"أخوتي وأبنائي الأعزاء، اتقوا الله واتحدوا واتعظوا واذكروا بأن قادتكم عندما مروا بأصعب من هذه الظروف قالوا: نشق صدورنا ولا نشق فتح".
وكان عضو اللجنة المركزية ناصر القدوة قد أعلن عن تشكيله إئتلاف وطني جديد لخوض الإنتخابات المقبلة، مشيراً إلى أن أبواب الإنضمام لقائمته متاحة للجميع ما عدا "حماس وشخص محمد دحلان"، في حين أوضح أنه لا إشكالية لديه بإنضمام تيار دحلان.
وتعالت الأصوات مؤخراً في الأوساط الفتحاوية لتوحيد الصفوف والنظر للمصلحة العليا للحركة وقضايا الوطن وعدم تضييع الجهود في البحث عن المصالح الخاصة والذاتية، وبرغم أن العديد من نشطاء مواقع التواصل الداعمين لفتح يؤيدون ما يطالب به القدوة إلا أنهم أكدوا على ضرورة أن يبقى النقاش داخل أطر الحركة والعمل على حلها والتوصل لتفاهمات بدل من الإنشقاق ومحاولة تمزيق الصف الفتحاوي، مما يصب في صالح المنافسين.
وسيعقد الرئيس محمود عباس إجتماعاً مهماً للجنة المركزية للحركة يوم الإثنين المقبل لبحث العديد من الملفات المتعلقة بالإنتخابات والقضايا التي طرأت مؤخراً في هذا الشأن.
عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال نزال قال أن الحركة ستحاسب حساباً عسيراً أياً من أعضائها الذين يحاربون الحركة من خلال ترشحهم مستقلين ولقطع الطريق على تكرار أخطاء الماضي.