( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - ليس من الغريب ان نجد تطورات علي الساحه الفلسطينيه بعد اعلان الانتخابات التشريعيه والرئاسيه والمجلس الوطني منذ وقت طويل والساحه الفلسطينيه بصراعات داخليه وانقسام امتدد لاعوام متتاليه ومصالحة هشه بنيت علي اساس تقاسم السلطات لذلك ظهر مؤخرا عدت خيارات ليكون هناك تعديل للنهج السياسي وللمرحلة القادمه هناك يأس شعبي من تحكم الفصائل بمجري حياة الشعب الذي لن يتضح من هو صوته وقراره الشعب المغلوب علي امره كما اردد دائما اعتقد اصبح هناك شريحة كبيره من الوجوه تستطيع ان تتحدث بأسم الشعب ومتطلباته التي يعتبر ادناها العيش الكريم وليس تقاسم القوة والسلطه والحكم والمناصب لذلك اري بأن هناك تغيير قوي بالانتخابات ان جرت بموعدها دون تأجيل الساحة الفلسطينيه الان بحالة حرب انتخابيه عدد كبير يطالب بحقه لخوض الانتخابات ضمن التنظيم او الفصيل او الحزب والعدد الاكبر مستقلين يبحثون عن وجودهم وعن تغيير حقيقي بالمشهد السياسي وعلي مايبدو سنعود لمرحلة التخوين المبرر من البعض بتشتيت او اقصاء او انهاء الفصيل او الحزب او التنظيم ان لم تكن معنا فانت عدونا وللاسف ننسي بأن هناك شعب وفئة كبيره من الشباب هم مع انفسهم فقط ولا ينتمون لاحد سوي لقمة العيش الاستيراتيجه هي العمل علي تعديل سلوكنا واسلوبنا وقراراتنا ليصل صوت الشعب ومعاناتهم لقلوب الكبار ولعقولهم وليس فقط لاصابعم التي ستسخدم للاقتراع فقط الوطن بحجم الجميع والوطن يتسع للجميع ليس هناك من هو بحجم الوطن سوي رغيف الخبز الخيارات القادمه هي تحدد مصير الوضع القادم ونتمني ان يكون للافضل