الحياة برس - واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الثلاثاء، اعتداءاتهم على أبناء شعبنا وممتلكاتهم، بتنفيذ عمليات اقتحام واعتقالات وإخطارات هدم جديدة.

اقتحام المسجد الأقصى

ففي القدس المحتلة، اقتحم 45 مستوطنا باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت مصادر محلية، بأن المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، قبل أن يغادروا من باب السلسلة.

اعتقالات

ونفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات جديدة، طالت 9 مواطنين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.
ففي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال: محمد منير طحاينة، من السيلة الحارثية، وصالح صبري الشمالي من عرابة.
كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الشابين داود حسام متعب طحاينة، ومحمد عمر نجيب العمري من بلدة السيلة الحارثية، أثناء تواجدهما في مكان عملهما بأراضي الـ48.
ومن القدس، اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة مواطنين، هم: حسام فرعون، ونزار بصة من بلدة العيزرية، وخميس بحر من بلدة أبو ديس.
وفي الخليل، اعتقلت هاني شاكر الفاخوري، وعدي حميدان الشرباتي (26عاما).

إصابات واقتحامات

وأصيب طفل يبلغ من العمر 15 عاما من مدينة طوباس، جراء انفجار قنبلة من مخلفات الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت عائلة الطفل بأن قنبلة حارقة انفجرت بيده، ما أدى لإصابته بحروق متوسطة في اليد وطفيفة في الوجه، نقل ُعلى إثرها إلى المستشفى، فيما أوضحت مصادر محلية أن القنبلة التي انفجرت بيد الطفل، من المخلفات التي تركتها قوات الاحتلال عند اقتحامها المدينة قبل يومين.
وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها بلدة بورين جنوب نابلس.
وأغلقت قوات الاحتلال مداخل بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، وكثفت من تواجدها على شارع البلدة الرئيسي، كما نصبت حاجزا عسكريا في "شارع حزما" الرابط بين بلدات شمال القدس وجنوبها، ما تسبب بإعاقة حركة المركبات.
كما أغلقت قوات الاحتلال البوابة الحديدية المقامة على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل، ومنعت تنقل المواطنين، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المنازل في المنطقة.
واقتحمت قوات الاحتلال قرية طورة الغربية، جنوب غرب جنين، وسط إطلاق الرصاص وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، كما طاردت المواطنين في الشوارع والأزقة.
وفي سلفيت، أغلقت قوات الاحتلال أغلقت المدخل الشرقي لبلدة ديراستيا، ومنعت المواطنين من الدخول إليها أو الخروج منها.

إخطارات بالهدم

وأخطرت سلطات الاحتلال بهدم 10 مبانٍ في قرية الجيب، شمال غرب القدس المحتلة، فقد داهمت مباني المواطنين بمحاذاة جدار الفصل العنصري وسط القرية، وصورتها وألصقت 10 إخطارات هدم عليها، من بينها منازل ومخازن. وتعود المباني لعائلات: أبو حمود، وأبو دية، وزعل.
وفي بيت لحم، أخطرت قوات الاحتلال بهدم غرفة زراعية في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم.

مستوطنون يعتدون على مزارعين في رام الله وسلفيت

وطرد مستوطنون، تحت حماية جنود الاحتلال، المزارع منجد التميمي وهو من قرية دير نظام شمال رام الله، من أرضه البالغة مساحتها 35 دونما، المحاذية لمستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي القرية، أثناء قيامه بحراثتها، واستولوا على جراره الزراعي.
وقال التميمي إن أهالي القرى المجاورة هرعوا للمكان للتصدي لاعتداء المستوطنين، لكن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز تجاههم، ما أدى لاختناق عدد منهم.
وفي سلفيت، اعتدى نحو 80 مستوطنا على المزارع جهاد خالد منصور وزوجته آمنة عبد الرحيم زيدان بالحجارة، وهما من بلدة ديراستيا، خلال تواجدهما في أرضهما بوادي قانا شمال بلدة دير استيا، شمال غرب سلفيت.